سياسةمجتمع

التوقعات المخيفة للوفيات بكورونا في الشهور المقبلة -فيديو

لم يعد عدد الإصابات اليومية بداء “كورونا” هو المعيار الدقيق الوحيد لوصف الحالة الوبائية في دول العالم ومنها المغرب، على حد قول الطيب حمضي الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، بقدر ما يجب الانتباه إلى عدد الوفيات المسجلة يوميا.

وعلى حد قول نفس المتحدث، فإن عدد الوفيات المسجلة يوميا مثير وملحوظ، ويتطلب اتخاذ إجراءات ترابية من قبل الحكومة، مثل التي اتخذتها في بعض المدن مثل الدار البيضاء كحضر التجول الليلي.

ويضيف الطيب حمضي أن التوقعات على مستوى عدد الوفيات قد يكون مخيفا في الشهور المقبلة، مؤكدا أن هذه التوقعات علمية تأخذ بعين الاعتبار حالة انتشار الوباء في الواقع، بالمقارنة مع عدد الحالات المسجلة سواء على مستوى الإصابات أو الوفيات.

والمثير في تصريح الطيب حمضي أن التوقعات هاته تشير إلى إمكانية تسجيل أكثر من 3500 حالة وفاة بنهاية شهر أكتوبر الجاري، ويمكن أن تصل عدد الوفيات إلى حوالي 18 ألف حالة في نهاية شهر يناير من السنة المقبلة!

ويسترسل الباحث في السياسات والنظم الصحية، أن هذه التوقعات تفترض اتخاذ إجراءات دقيقة سواء من طرف المواطنين أو من طرف المنظومة الصحية لاحتواء أفضل للوباء.

زر الذهاب إلى الأعلى