سياسة

استعدادا للانتخابات المقبلة.. التقدم والاشتراكية يراهن على العودة بقوة في أكادير

قال رشيد بوخنفر، الكاتب الأول للفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بأكادير، إن هذا الأخير يراهن على إعادة هيكلة فرعه المحلي بعاصمة سوس استعدادا للإنتخابات الجماعية المقبلة.

وأكد رشيد بوخنفر، في تصريح لـ”سيت أنفو” أن الحضور التاريخي لحزب التقدم والاشتراكية بمدينة أكادير وتواجده السياسي الدائم، لا يوازيه “انتخابيا”، مشددا على أن “حزب علي يعتة يراهن أن يكون حضوره مشرفا ويقدم بالتالي بدائل فيما يخص الانتخابات الجماعية المقبلة”.

وأوضح الكاتب الأول للفرع المحلي لحزب الكتاب بأكادير أن التقدم والاشتراكية قادر على منافسة باقي الأحزاب الأخرى في المدينة بحكم توفره على تصورات مهمة للسكان، مشيرا إلى أن الحزب “متواجد بقوة في المدينة ولديه عرض مختلف عن باقي الأحزاب”.

وأضاف بوخنفر أن التقدم الاشتراكية سيعمل على إعطاء الفرصة لشباب المدينة لإبداء تصوراتهم والإنخراط في صفوفه، موضحا أن “عندنا أفكار وكفاءات وتصورات وحضور مشرف كما أن عرضنا أقوى من باقي العروض، إذا “شنو عند لوخرين ومعندناش حنا”.

 

وختم المتحدث نفسه كلامه قائلا “ما يميز التقدم والاشتراكية هو الأفكار والجرأة كما أنه قوة اقتراحية ويضم في صفوفه أطرا قادرة على تقديم الأفضل لمدينة أكادير”.

يشار إلى أن رشيد بوخنفر انتخب الأحد الماضي، كاتبا أولا للفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بأكادير، كما سبق له أن تقلد مسؤوليات عدة على مستوى الحزب و الشبيبة، من بينها مسؤولا عن العلاقات الخارجية للشبيبة الاشتراكية، كما انتخب لثلاث ولايات متتالية عضوا باللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية وعضوا بالمكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، حيث كان مرشحا سابقا لقيادة الشبيبة خلال المؤتمر الوطني الأخير.

زر الذهاب إلى الأعلى