سياسة

الدروش: عودة شباط للبرلمان دليل على أن الطبقة السياسة فاسدة

انتقد عزيز الدروش، القيادي في حزب التقدم والاشتراكية، الرجوع المفاجئ لحميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، إلى المغرب بعد إقامة طويلة دامت أكثر من سنتين بين ألمانيا وتركيا، والتي قيل عنها الكثير.

وشدّد الدروش، القيادي المثير للجدل، في تصريح لـ”سيت أنفو” على أن  رجوع شباط  ودخوله إلى قبة البرلمان التي كان يتقاضى  بفضلها راتبه الشهري وهو خارج أرض الوطن، يدل على أن الطبقة السياسية المغربية فاسدة وفاقدة للشرعية وسبب الكوارث الاجتماعية التي يعيشها المغاربة.

وفي هذا الصدد، قال الدروش إن رجوع شباط إلى قبة البرلمان دون حسيب أو رقيب، مباشرة بعد عودته للمغرب ” يعطي انطباعا قويا وحقيقيا أن المغرب أصبح بلد السيبة والفوضى وأن القانون والمحاسبة وضع لمحاسبة ومحاكمة الفقراء ومن يجهر بكلمة الحق ( أي محاربي الفساد ) “.

وواصل  الناطق الرسمي باسم الحركة التصحيحية لحزب علي يعتة قوله ” كل من يدعي أن المغرب دولة فقيرة وذات مداخيل محدودة فهو كذاب ومضلل، حيث أن الطبقة السياسية تستنزف أموال دافعي الضرائب في الرواتب والامتيازات دون أي نتيجة تذكر على ارض الواقع”.

وفي هذا الصدد، طرح الدروش مجموعة من الأسئلة والتي تحتاج إلى أجوبة بحسبه، من طرف صناع القرار، أبرزها “من المسؤول عن هذا الفساد المستشري في المملكة المغربية؟ ومن له القدرة على إيقاف هذا العبث والسيبة التي هي العنوان الكبير والأبرز في مغرب اليوم …؟”.

زر الذهاب إلى الأعلى