لماذا تمارس البوليساريو الإنفصالية الفوضى بالكركرات؟.. باحث يكشف الحقيقة

أكد الموساوي العجلاوي، أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة محمد الخامس الرباط، أن الذي يحدث في منطقة الكركرات فوضى تمارسها عناصر البوليساريو، حيث قامت بقطع الطريق لمسافة خمسة كيلومترات في اتجاه الحدود المغربية الموريتانية، مضيفا أن ما تقوم به عناصر البوليساريو هو رد على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، والذي رد فيه وبشكل واضح على الأطروحات الزائفة لجبهة البوليساريو حول ما يسمى بـ”الأراضي المحررة”.

وقال المساوي العجلاوي الباحث أيضا في معهد الدراسات الإفريقية بالعاصمة الرباط، إن الفوضى التي تمارسها عناصر البوليساريو بمنطقة الكركرات تصرفات استباقية للقرار الذي سيصدر عن مجلس الأمن في الأيام القليلة المقبلة، والذي سيكون مشابها لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة.

وأضاف نفس المتحدث في حديثه لـ «سيت أنفو » أن تصرفات البوليساريو تتزامن مع الصراع القائم في هرم الدولة الجزائرية، خاصة مع الصراع الحالي حول الدستور الجديد.

وعلى ذكر الجزائر، فقد جاء في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، حسب العجلاوي دائما، اعتبار الصراع في المنطقة نزاع إقليمي، بما يعني أن الجزائر طرف فيه، وليس كما تدعي دائما من كونها ليست معنية به.

وقال العجلاوي إنه على الرغم من التصرفات التي تقوم بها عناصر البوليساريو بمنطقة الكركرات على الحدود المغربية الموريتانية، إلا أن المغرب غير متضرر منها، وأن الدول التي تتضرر الآن من تلك التصرفات عن طريق قطع الطريق على الشاحنات المحملة بمختلف المواد، هي موريتانيا ومالي والسينغال وغينيا.

وختم العجلاوي حديثه لـ«سيت أنفو» أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أدخل المنطقة في مرحلة جديدة، خاصة مع تأكيده على أن الجزائر طرف في هذا النزاع المفتعل.

زر الذهاب إلى الأعلى