سياسة

عقيلة صالح يحل بالرباط ويؤكد أن اتفاق الصخيرات يبقى قابلا للتطوير والتعديل

أيام قليلة بعد زيارة خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة للمغرب، ولقاءه ببوريطة وبنشماش، حل اليوم عقيلة صالح رئيس مجلس النواب بالرباط، والذي التقى ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية، على أن يلتقى غدا بمدينة سلا لحبيب المالكي رئيس مجلس النواب حسب مصدر خاص.

صالح والذي تباحث مع بوريطة مساء اليوم حول الحوار الليبي ومخرجاته والمرحلة المقبلة، صرح في لقاء صحفي عقب ذلك حضره “سيت أنفو” أن المغرب يقوم بجهد كبير لدعم الحل السياسي في ليبيا، منذ اتفاق الصخيرات، مضيفا بأن هذا ما حدث بعد اتفاق الصخيرات ليس مسؤولية المغرب وإنما بعض الأشخاص لم يستطعوا القيام بمهامهم لكن اتفاق الصخيرات يبقى قابل للتطوير والتعديل.

وأوضح صالح كذلك أن الحوار الليبي خرج بتوافقات مهمة بخصوص المادة 15 والتي تهم سبع مناصب تم تقسيمها بين الأقاليم الليبية الثلاث، مرحبا باتفاق وقف إطلاق النار لأن الحرب شر لا يريده أخر، وهناك تطلع أن تكون هناك لقاءات أخرى، لأن الحوار الليبي ببوزنيقة ساهم في بعث آمل في نفوس الليبيين، على أن تتميز المرحلة المقبلة بإقرار القواعد الدستورية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وإنهاء مرحلة الصراع في ليبيا.

ناصر بوريطة وزير الخارجية، أكد أنه كان تفاعل إيجابي منذ البداية من طرف عقيلة صالح للحوار الليبي. ومواكبته، حيث شكل هذا الحوار حسب بوريطة، تطور قوي، لأنه كان بين الليبيين 100٪ دون أي تدخل أجنبي أو وصاية أو تدخل في المخرجات ولا الأجندة، وهي المقاربة التي يشتغل بها المغرب منذ البداية، كما أن الحوار في ليبيا برهن على أن الليبيين قادرون على حل الأزمة، كما أن المغرب يؤيد اتفاق وقف إطلاق النار والذي يعتبر خبر سار في مسار الحل السياسي للأزمة في ليبيا.

زر الذهاب إلى الأعلى