سياسةمجتمع

نقابي يتهم وزارة الصحة بإهمال أطرها ويكشف عدد المصابين بـ”كورونا” في القطاع

قال رحال لحسيني، نائب الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت الاتحاد المغربي للشغل، إن “عدد الإصابات وسط العاملين في قطاع الصحة بلغ حوالي 1500، من ضمنها حوالي 20 وفاة، حسب ما يتم تداوله، وأتمنى الإعلان عن الأرقام الرسمية سواء الفئة التي أصيبت أثناء مزاولة عملها، وأيضا عدد الأطر الصحية التي نقلت العدوى إلى عائلاتها، ونتجت عنها وفيات”.

وأورد لحسيني في تصريح لـ”سيت أنفو”، أن “عدم الإفصاح عن الأرقام الرسمية يُعبر عن أسلوب الوزارة في التعامل مع أطر قطاع الصحة بجميع أصنافهم عبر اللامبالاة والاستهتار والإهمال، ويكفي أن الوزارة لم تستمر في تعزية أقرباء الأطر الذين فقدناهم بسبب كورونا، وأرجو من وزارة الصحة أن تنفي لنا الرقم المتداول، وتقتصر الإصابات في حدود عشرة أفراد فقط”.

وأوضح المتحدث ذاته أن “القائمين على الصحة يتعاملون مع أطر القطاع بأنهم لا قيمة لهم، وهنا أشير أن الوزارة تتهربُ من التصريح بمن أصيب بفيروس كورونا في مسطرة حوادث الشغل، وهذا تنصل من المسؤولية، وطبعا مستقبلا علينا إدراج الأوبئة ضمن الأمراض المهنية الوطنية، ولا بد من خلق  خلية على المستوى الوطني لتتبع جميع جنودها الذين يواجهون الوباء”.

وشدد النقابي على أن “وزارة الصحة لم تبذل مجهودا كافيا لكي توفر ظروف العمل الملائمة لحماية أُطرها مثل وسائل الوقاية، وقطاعنا ليست فيه إجراءات احترازية في حق من يلج إلى مستشفياتها على خلاف قطاعات أخرى، لا يوجد سوى “أدخلوها بصباطكم”، لا نقول للمواطن لا تأتي للقطاع بل العكس، ولكن يجب توفير الإجراءات الاحترازية من طرف الوزارة”.

زر الذهاب إلى الأعلى