البوقرعي:”لقيتو فين تضربو”

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

لم تكن الكلمة الافتتاحية لخالد البوقرعي في افتتاح اللقاء الدراسي حول القوانين الانتخابية هذا الصباح عادية، ليس لأن الموضوع يتعلق بالقوانين الانتخابية وما يترتب عنه من الخلافات القوية حول الآليات التي ستجري وفقها الاستحقاقات في السنة المقبلة، ولكن لأنها جاءت بدورها في سياق التوترات التي تلت مداخلة إدريس الأزمي في لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب حول معاش البرلمانيين بداية هذا الأسبوع.

ولأنها جاءت في هذا السياق، لم يترك الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة فاس مكناس الفرصة تمر دون أن يوجه الكثير من الرسائل لمن يهمهم الأمر.

وبطريقته، توقف البوقرعي عند العديد من القضايا السياسية، من المعاشات ومداخلة الأزمي، والحزب وسياق 2011 والموقف من الحراك، والانتخابات والقاسم الانتخابي …  ثم بنكيران الذي ما يزال حسب البوقرعي “هو هو” على الرغم من مغادرته رئاسة الحكومة، وسعد الدين العثماني الذي غادر بدوره وزارة الخارجية في حكومة بنكيران الأولى “دون أن يتباكى على المنصب” … ثم الهجمة التي قال نفس المسؤول الحزبي أن العدالة والتنمية يتعرض لها في الآونة الأخيرة، وهي هجمة حسب البوقرعي دائما ليست بالجديدة، والتي يقودها الكاتب الجهوي للحزب بفاس ومكناس أشخاص بالوكالة.

لا تنتقوا، يقول البوقرعي، وإن “لقيتو فين تضربوا”، والهجمة التي يتعرض لها الحزب والمؤسسات، حسبه دائما، مسعورة، لكن “كونوا مطمئنين، فالحزب يشتغل ليل نهار”، والحزب أيضا حسب البوقرعي “لا يربي الكبدة على المناصب … كييت غير لي جات فيه”.

وتلت كلمة البوقرعي، مداخلة سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، والتي توقف من خلالها عند مواقف الحزب من القوانين الانتخابية، وبالضبط القاسم الانتخابي، والذي قال إنه عجيب غريب أرادت الأحزاب السياسية التوافق حوله “بزز”، ثم عرج عند مداخلة إدريس الأزمي وما تلاها من ردود على الفضاء الأزرق، وأعلن تضامنه معه بسبب ما اعتبره حمل مسعورة ضده وضد الحزب.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

العثور على قاصر مشنوقا في غابة والدرك يُسابق الزمن لفك اللغز

العثور على قاصر مشنوقا في غابة والدرك يُسابق الزمن لفك اللغز