حزب مغربي يقدم مقترح قانون لحماية الأطفال من الاعتداءات الجنسية

تزامنا مع الجدل المثار حول ظاهرة اغتصاب الأطفال بالمغرب، تقدمت المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية بمقترح قانون يهدف إلى حماية الأطفال من جرائم الاعتداءات الجنسية.

واعتبر الـ”PPS ” في مذكرته، أن “هذه الجرائم الشاذة والمسكوت عنها التي تمس بالشعور الإنساني العام، وأصبحت خلال السنوات الأخيرة، من الجرائم التي نتداولها بشكل يومي في فضاءاتنا العمومية والخاصة وفي وسائل الإعلام وفي غيرها من الفضاءات”.

وشددت المذكرة على أن “جريمة الاستغلال الجنسي ضد الطفلات والأطفال، تتخذ عدة أشكال وصور، بدءا بالتغرير والإغراء، ومرورا بالتحرش الجنسي وبهتك العرض وبالاغتصاب المقرون بالعنف أو بدونه، وقد تنهي بالتعذيب والقتل ودفن الجثة، مسجلة غياب إحصائيات دقيقة حول هذه الظاهرة”.

وطالبت المجموعة النيابية بـ”عدم التساهل مع هذه الجرائم، وأن يكون القانون سدا منيعا أمامها، فهذا الموضوع يبقى نقطة سوداء في مجال حقوق الطفل ببلادنا، ما يتطلب يقظة وطنية، وتغيير الترسانة القانونية في اتجاه التشديد”.

وقالت إن “الترسانة الجنائية الحالية عاجزة أمام ردع جناة الاستغلال الجنسي للأطفال، ومقيدة للقضاء في توقيع أقسى العقوبات التي تناسب الفعل الجرمي الشنيع الذي يهدد المجتمع”.

وتابعت أن “المشرع أصبح اليوم ملزما بالتدخل لوضع حد لاستمرار مظاهر العنف والاعتداء والاستغلال الجنسي للطفلات والأطفال، من خلال وضع مقتضيات زجرية مشددة ضمن المنظومة الجنائية، في أفق إعداد “قانون إطار” لحمايتهم، وهي مسؤولية مشتركة بين المؤسستين التشريعية والتنفيذية”.

زر الذهاب إلى الأعلى