بوريطة: المغرب معبئ لإنجاح الحوار الليبي ونجاحه خلّف آثارا إيجابية لدى شعب ليبيا

أكد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن المغرب عمل على تقديم الدعم التام، والتعبئة الكاملة لإنجاح الحوار الليبي الذي لا يزال مستمرا بمدينة بوزنيقة، وذلك دون تداخل أو تأثير أو ضغط.

وأضاف بوريطة في كلمة له قبل لحظات، أمام أعضاء الوفد الليبي الممثل للمجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، أن هناك من حكم على هذا الحوار مسبقا بالفشل، لكن حقق النجاح، بفضل العزيمة والروح الإيجابية التي عبرت عنها الأطراف الليبية، وتمثل ذلك في التقدم المهم الذي حصل، بفضل مساندة المجلس الأعلى للدولة، ومجلس النواب، ودور أعضاء الوفدين المشاركين في الحوار.

وقال المسؤول الحكومي كذلك، أن أعضاء الوفد أتبثوا تغليبهم لمصلحة بلدهم وشعبهم، منوها بالدينامية الإيجابية التي يجب دعمها والحفاظ عليها لأنها تبشر بالخير.

وشدد بوريطة، كذلك، أن النجاح تحقق أيضا بفضل دعم دولي، والأهم أنه خلف آثار إيجابية لدى الشعب الليبي، تاركا بادرة أمل وتفاؤل.

وعن دور الأمم المتحدة، أورد بوريطة في حديثه، أن المنظمة الأممية واكبت بالحوار بشكل بنّاء وستيفاني ويليامز كانت دائما تشجع وتدعم هذا الحوار وتعتبره نقطة تحول هامة.

وخاطب بوريطة الفرقاء الليبيون بالقول : “أنتم على وشك وإنهاء وتثبيت اتفاق هام، تفاصيله متعلقة بأحد الأسس المهمة لاتفاق الصخيرات وهي المادة 15، وإن نجاح هذا الحوار يفتح آفاقا واعدة لإنجاح المسار ويفتح باب التفاوض في ملفات أخرى، بغية التوصل لحل سياسي للملف الليبي”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى