المغرب يستعد لاستقبال ثاني جولات الحوار الليبي

بات شبه مؤكد، أن تنطلق ثاني جولات الحوار الليبي بعد غد الأحد بالمغرب، بعد نجاح الجولة الأولى التي نظمت في بوزنيقة قبل ثلاثة أسابيع.

مصدر ليبي كشف لـ”سيت أنفو”، أنه من المرتقب أن يحلا وفدي مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة بالمغرب غدا السبت، لانطلاق مشاورات ثاني جولات الحوار الليبي الأحد المقبل، غير أنه لم يكشف عن المدينة بسبب عدم توفر المعطيات المؤكدة.

ويأتي هذا اللقاء، للاتفاق على المناصب السيادية في ليبيا، بعدما تم الاتفاق في حوار بوزنيقة على الآليات والمعايير لتوزيع هذه المناصب في مؤسسات سيادية منصوص عليها في المادة 15 من الاتفاق السياسي للصخيرات قبل خمس سنوات.

الرباط لم تعلن بشكل رسمي عن موعد هذا الحوار ولا مكان انعقاده، في حين أن مسؤولا ضمن الوفد الليبي المشارك في بوزنيقة 1، كان قد صرح حينها لـ”سيت أنفو”، أنه وقع اتفاق بين الوفدين على العودة للمغرب نهاية شتنبر الجاري لمواصلة النقاش والحوار، وهو أول نقاش بعد جمود سياسي طويل، بين الفرقاء في ليبيا.

هذا ويعتبر المغرب، أنه لا يملك الحل ولا المبادرة لأزمة ليبيا، وأن الحل يجب أن يكون من الليبيين دون أي تدخل أجنبي، ودور المغرب يقتصر في توفير مناخ للحوار والمفاوضات دون أن يحضر معهم ولا أن يتدخل في جدول أعمالهم ولا مخرجاتهم، كما أن حل هذه الأزمة يجب أن يكون سياسيا وليس عسكريا لأن مشكل ليبيا سياسي، وأن القضية ليست دبلوماسية بقدر ما هي تهم شعب ليبيا، وأن ربح المغرب الذي لا يملك أي أجندة في ليبيا، يكمن في أن استقرار ليبيا من استقرار منطقة شمال إفريقيا والمغرب الكبير، وكذا منطقة الساحل.

مقاربة الدبلوماسية المغربية، لقت إشادة كبيرة لدى الأطراف الليبية أولا، وعدد من المنظمات الدولية والإقليمية ودول كبيرة ثانيا، وهو ما يفسر أن دور المغرب في حل الأزمات الإقليمية يبقى محوريا وحكيما.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى