عصيد: أعتبر هاتين الإيديولوجيتين وبالا على قضية الشعب الفلسطيني

بالعربية LeSiteinfo - فرنان محمد

قال أحمد عصيد الباحث في الأمازيغية، إن “البعض يستعمل القضية الفلسطينية للتشهير بمن يخالفهم الرأي في أمور وقضايا أخرى، وهو أسلوب غير شريف، لأن من يقومون به يعرفون موقفي من القضية ومن حق الشعب الفلسطيني، والذي هو موقف جميع الحقوقيين، قد عبرت عنه عشرات المرات للصحافة”.
وأضاف الحقوقي عصيد في تدوينة له، “لكن إيديولوجيي “القومية العربية” و”الإسلام السياسي” لا يقبلون إلا أن “تتضامن” مع فلسطين من تحت عباءتهم، وبأسلوبهم، وهو أمر غير ممكن، لأنني أعتبر هاتين الإيديولوجيتين وبالا على قضية الشعب الفلسطيني وعلى كل القضايا التي قامروا بها”.
وتابع المتحدث ذاته، بأنه “لا تحاولوا أبدا الكذب على شخص يُجري 18 حوارا إعلاميا في خمسة أيام، ويكتب 120 مقالا في السنة، ويشارك فيما بين 70 إلى 80 ندوة ومحاضرة في بضعة أشهر، ويُقدّم برامج إذاعية وتلفزية طوال العام، دون ذكر المؤلفات، ودون الحديث عن التواصل اليومي مع الشباب والهيئات المدنية والسياسية المختلفة، وكذا الاتصال مع المسؤولين في القطاعات المختلفة”.
وخاطب منتقديه  بالقول: “أتعبتم أنفسكم في غير طائل، وسأرشدكم الآن إلى الطريقة المثلى للقضاء عليّ: أن تعملوا على مناقشة أفكاري ونقدها باعتماد حُجج وبراهين مُضادة وصحيحة، فالأفكار تظلّ حية إن لم يتم دحضها وبيان خطئها، ومن لم يستطع فعل ذلك فليعانق الحكمة القديمة “الصمت حكمة”، لعله يستر جهله”.

متابعات وتدقيقاتأحمد عصيدإلى إخواني المغاربة الذين بذلوا جهدا كبيرا لكي يصنعوا لي صورة أخرى غير صورتي الحقيقية:لا…

Publiée par ‎Ahmed assid أحمد عصيد‎ sur Jeudi 24 septembre 2020


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“حزب بنعبد الله” يعتذرُ لـ”عصيد”

تبرأ المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، من “تدوينة