“البيجيدي” ينتقد انخراط بعض أطراف الأغلبية الحكومية في “حملات انتخابوية سابقة”

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

انتقد حزب العدالة والتنمية انخراط بعض أطراف الأغلبية الحكومية في “حملات انتخابوية سابقة لأوانها بأساليب مغرضة”، متهما هاته الأطراف بأن شغلها الشاغل أصبح هو ” استهداف البيجيدي من خلال التهجم على قياداته وعلى إسهامه في العمل الحكومي، مع توظيف مغرض لظروف الجائحة، في الوقت الذي تفرض فيه الظرفية إعمال منطق التضامن الوطني واستبعاد الحسابات والمناورات السياسوية”

كما ثمنت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خلال اجتماعها الأسبوعي، أول امس الإثنين، المبادرة الحكومية للتشاور حول الإعداد للانتخابات المقبلة، سواء في أبعادها السياسية أو القانونية والتدبيرية، مؤكدة على أن التوجه العام الذي ينبغي أن يحكم هذا الإعداد هو تعزيز الضمانات القانونية والتدابير التنظيمية التي تسير في اتجاه تعزيز الاختيار الديمقراطي وتحصين المكتسبات القانونية التي تعزز المسؤولية السياسية للحكومات المنبثقة عنها، بهدف تقوية تقة الناخبين في المؤسسات المنتخبة وإفراز أغلبيات مستقرة ومنسجمة وتفادي بلقنة المشهد السياسي وطنيا ومحليا.

وأوضحت الأمانة العامة، أن البلقنة “لن تكون نتيجتها سوى تعطيل فاعلية المؤسسات المنتخبة على المستوى الوطني أو الجماعي، في زمن تتأكد فيه الحاجة الماسة لبلادنا إلى النجاعة المؤسساتية والفعالية في الإنجاز”.

واعتبرت الأمانة العامة لـ”البيجيدي”، أن من واجب الجميع العمل على تفادي أي تراجع عن المكتسبات التي تحققت في مجال النظام الانتخابي، والإجهاز على مكتسبات تم تحقيقها في مجال تعزيز مصداقية العملية الانتخابية وطابعها الديمقراطي وفي مجال تقليص مظاهر الفساد الانتخابي .

ودعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، إلى ضرورة اعتماد آليات قانونية لدعم ترشيح مُشَرِّفٍ للمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب، وفاء لمقتضيات الفصل 17 من الدستور ونهوضا بالحقوق السياسية لفئة عزيزة علينا جميعا من أبناء وطننا، بما يسهم في تعزيز بناء الثقة.

 


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

غضب نسائي لـ « البيجيدي » من توافقات مشاريع قوانين انتخابات 2021

غضب نسائي لـ « البيجيدي » من توافقات مشاريع قوانين انتخابات 2021