أخنوش يدعو للتقيد بالقواعد الاحترازية للحد من انتشار كورونا

أعرب المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، عن ارتياحه للقرار الحكيم الذي تبنته السلطات والرامي إلى عقد الانتخابات المحلية والوطنية والمهنية في موعدها المحدد السنة المقبلة.

ودعا عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، خلال اجتماع عقده ليلة أمس الجمعة، عبر تقنية المحادثة المصورة، الفريقين البرلمانيين إلى الحرص على المساهمة البناءة في النقاش الهام حول قانون المالية للسنة المقبلة الذي يعد الآلية الاستراتيجية لجدولة وتمويل وتنزيل خطة الإنعاش الاقتصادي في ظل مناخ وطني ودولي يطبعه الغموض.

ونوه المكتب السياسي بالمقاربة التشاركية البناءة التي تنهجها وزارة الداخلية خلال جولات التشاور مع الأحزاب، مبرزا أن تدبيرها لهذه المرحلة بدقة تميز بالحياد التام والوقوف على نفس المسافة من مختلف مكونات المشهد السياسي.

وبخصوص الحالة الوبائية، نوه المكتب السياسي بالمبادرة الحميدة للمنظمات الموازية للأحرار، التي أطلقت حملات وطنية للتواصل المباشر مع المواطنات والمواطنين للتحسيس والتعريف بفيروس كوفيد-19 وأعراضه وسبل الوقاية منه.

وناشد المكتب السياسي كافة مناضلي الحزب لمواصلة هذا المجهود التحسيسي، مجددا دعوته إلى الجميع بضرورة الامتثال للتدابير الوقائية، واحترام توصيات وزارة الصحة.

ودعا المكتب السياسي، الحكومة إلى ضرورة الالتفاتة للأطقم الطبية في سبيل تحفيز ودعم وتقدير جنود الصفوف الأولى في المعركة الوطنية ضد جائحة كوفيد-19.

ولم يفوت المكتب السياسي الفرصة لمناقشة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها بلادنا، بعد مرور ستة أشهر على ظهور أول الحالات لهذا الوباء الفتاك الذي راح ضحيته عدد من أبناء وطننا، وترتبت عنه أضرار فادحة طالت وما تزال المجتمع في جميع مجالات الحياة العامة.

من جهة أخرى، عبر المكتب السياسي عن اعتزازه بقوى الأمن بجميع مكوناتها لحرصها على سلامة المواطنين، ويحيي عاليا الحكامة الأمنية ودرجة اليقظة والمهنية وقيم التضحية التي ما فتئ يسديها أفراد قوى الأمن حفاظا على سلامتنا، درءا لكل المخاطر وفي احترام للضوابط القانونية، في تلاحم مع المجتمع المغربي الذي يبقى أول سند لنجاح ونجاعة المجهودات الأمنية.

وأشاد المكتب السياسي بالنجاح الذي حققه برنامج 100 يوم 100 مدينة والذي أعلن الأخ محمد بوسعيد المنسق الوطني للبرنامج عن قرب انعقاد آخر محطاته بمدينة أيت ملول يوم 27 شتنبر 2020 . ونوه المكتب السياسي بالجهود التي تكللت بمواصلة البرنامج في صيغته الرقمية، والتي مكنت الحزب من توسيع دائرة الإنصات للمواطنات والمواطنين عبر تقنية الفيديو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى