برلماني مخاطبا أمزازي: الطلبة يتساءلون عن المكان الذي سيقيمون فيه أثناء فترة الامتحانات

بالعربية LeSiteinfo - فرنان محمد

وجه جمال بنشقرون كريمي، النائب البرلماني عن المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية، سؤالا كتابيا إلى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول موضوع “تدابير اجتياز الامتحانات الجامعية في ظل جائحة كورونا”.

وجاء في السؤال الكتابي اطلع “سيت أنفو” على نُسخة منه، “أثمن كل المجهودات والمبادرات التي قُمتم بها من أجل إنجاح الموسم الدراسي بجميع أسلاكه ومراحله في ظل ما يعيشه العالم والمغرب بصفة خاصة، من تداعيات جائحة كورونا وإجراءات الحجر والطوارئ الصحية الرامية إلى الحد من تفشي وانتشار العدوى على نطاق واسع بين المواطنات والمواطنين، الشيء الذي حتم عليكم توقيف الدراسة حضوريا، وضمان استمراريتها عن بعد ما شكل بحق تحدي تم اجتيازه بنجاح من طرف القطاع الذي تشرفون عليه”.

وأضاف البرلماني، “في هذا السياق، تم تأجيل إغلب الامتحانات الجامعية إلى بداية شهر غشت 2020 حسب الوضعية الوبائية التي كان يعرفها المغرب في أواخر شهر يوليوز، لكن وأمام تطور هذه الوضعية الوبائية بشكل يثير القلق من حيث تزايد عدد المصابين، وارتفاع عدد المدن التي أصبحت تشكل بؤرا، اضطرت الدولة إلى العودة إلى تطبيق التدابير والإجراءات السابقة للحجر الصحي والحد من التنقلات بين المدن”.

وأوضح أن “أغلب الطلبة يعيشون في حالة من القلق، متسائلين عن إمكانية تنقلهم للجامعات لاجتياز الامتحانات، وعن المكان الذي سيقيمون فيه أثناء فترة الامتحانات نظرا لإغلاق الأحياء الجامعية والمطاعم التي تأوي فئة عريضة منهم”.

وختم رسالته بالقول: “نتوجه إليكم لمعرفة الإجراءات والتدابير التي ستتخذونها من أجل ضمان اجتياز الامتحانات الجامعية في وقتها المحدد سلفا في بداية شهر شتنبر 2020، واقتراحاتكم بالنسبة لتوفير ظروف السلامة الصحية للطالبات والطلبة أثناء تنقلهم من مدنهم للجامعات وأثناء إقامتهم في فترة الامتحانات، وهل سيتم فتح الأحياء والمطاعم الجامعية خلال هذه الفترة”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا