جماعة القنيطرة تضخّ 30 مليون درهم لتجاوز أزمة النقل الحضري

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

تم زوال اليوم الأربعاء التصويت بالأغلبية على مساهمة جماعة القنيطرة بـ30 مليون درهم في إطار اتفاقية المساهمة في تمويل الاستثمار الخاص بالنقل الحضري بالمدينة.

وتشكل النقل الحضري بمدينة القنيطرة، على مدى سنوات، نقطة صدام وسجال قوي بين جماعة القنيطرة والتي يترأسها عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، وبين الشركة التي كانت تدبر النقل بالمدينة “كرامة بيس”.

سجال بين الطرفين استمر طويلاً، وانتهى بقرار المجلس الجماعي لمدينة القنيطرة، خلال انعقاد دورته الاستثنائية، إسقاط العقد المبرم بينه وبين الشركة المفوض لها تدبير النقل الحضري، وذلك بعد استنفاذ جميع الطرق والوسائل القانونية بما فيها تحكيم وزارة الداخلية من أجل إيجاد حلول توافقية لتجاوز أزمة النقل بالمدينة وضمان استمرارية النقل من خلال الذعائر والغرامات والانذرات، إلا أن كل ذلك لم يأت بنتيجة مفيدة.

 وكان عزيز الرباح حمل الشركة التي تتولى تدبير النقل مسؤولية الأزمة، مقرا كون النقل الحضري بمدينة القنيطرة عرف “تراجعا خطيرا منذ مدة”، وتمثل ذلك في “سوء التدبير، وضعف الخدمات وقلة صيانة الحافلات وعدم كفايتها، وتوقيف العمل ببعض الخطوط”.

وأشار رئيس المجلس الجماعي للقنيطرة إلى أن هذا التراجع دفع بالمكتب المسير للجماعة إلى “اتخاذ مجموعة من التدابير لتصحيح الوضع، من قبيل تعديل العقد ثلاث مرات لتحسين الخدمات، وتطبيق غرامات عديدة وتدابير زجرية كثيرة، ومفاوضات مع الشركة المكلفة، وأخيرا اللجوء إلى التحكيم لدى وزارة الداخلية الذي يفرضه العقد المبرم بين الجماعة والشركة”.

وخلال إحدى جلسات الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، حمل الوزير بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، جماعة القنيطرة مسؤولية أزمة النقل بالمدينة، قائلاً: “إشكالية النقل الحضري عموما كبيرة، ولا يمكن أن نطلب تذكرة رخيصة والجماعة لا تريد أن تساهم في الميدان، وهو ما يضع الشركة بين مطرقة وسندان”، مشيرا إلى ضرورة تحمل الجماعة للمخاطر التجارية التي يمكن أن تتكبدها الشركة.

كما انتقد مستشارون برلمانيون طريقة تدبير الرباح لأزمة النقل في القنيطرة، متهمين الرباح بـ”استغلال ملف النقل في ما هو سياسوي”، وأنه “لا يمكن أن تسمح السلطات لرئيس جماعة أو منتخب بتصريف رغبات حزبية ذاتية في أزمة كهذه”، مسجلين أن أزمة النقل في القنيطرة تطفو على السطح كلما اقتربت فترة الانتخابات.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

جماعة القنيطرة تفكّ ارتباطها مع شركة “الكرامة” للنقل الحضري

جماعة القنيطرة تفكّ ارتباطها مع شركة "الكرامة" للنقل الحضري