أبودرار في ذكرى تأسيس “البام”: على وهبي تقديم استقالته وليس الاعتذار

بالعربية LeSiteinfo - فرنان محمد

قال محمد أبودرار المُعفى من مهمة رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب بعد تولي عبد اللطيف وهبي الأمانة العامة للحزب، بأنه “ليس لدي كثيرا ما أقوله في ذكرى 12 لتأسيس حزب الأصالة والمعاصرة سوى 3 جمل، 12 سنة من نفس الوعود والأساليب، و12 سنة من تهميش الطاقات والكفاءات، و6 شهور من الخروقات والتزوير”.

وأضاف أبودرار في تدوينة له، “أنا أراقب مختلف التفاعلات ذات العلاقة بالشأن  الداخلي على امتداد الأيام الأخيرة، أعترف للقيادة الحالية بأنها نجحت في تحوير النقاش ولفت الانتباه عن المجازر الغير المسبوقة المرتكبة في تدبير الحزب وفريقه البرلماني، وذلك بدءً باستخدام فزاعة التقرب من البيجيدي، مرورا بالصراع مع الأحزاب، وانتهاء بفقاعة الاعتذار “.

وأورد، “إن كانت الدكتاتورية والنرجسية سمتان أساسيتان في تدبير القيادة الحالية فإن الصمت والانتهازية واقتناص الهموز صفات البعض الآخر، ولعمري خطورتها على التنظيم “البامي” توازي ما سبق، مشكلتنا الرئيسية في “البام” هي داخلية محضة، هي صراع بين “بام” ديموقراطي و”بام” ديكتاتوري”.

وتابع: “اليوم لسنا بحاجة للبيانات من هذا الطرف أو ذاك بقدر حاجتنا لأفعال وأعمال، وقبل ذلك الابتعاد عن النفاق والانتهازية وانتظار الهموز، ولعل أبرز مثال، هو اكتفاء البعض بالنقد الفايسبوكي لما تعرض له النظام الأساسي للحزب، عوض الإقدام على خطوات عملية حقيقية كاللجوء للقضاء”.

واعتبر أن “تزوير توقيعات مجموعة من نواب الفريق لتغيير رئيسه، والذي تم توثيقه بشكل رسمي، في واقعة غير مسبوقة في التاريخ الحزبي والبرلماني، هو أخطر بكثير من إعلان التقرب لحزب سياسي نتشارك معه منذ سنين تدبير الكثير من المجالس الجهوية والمحلية على امتداد المملكة”.

وتأسف في حديثه، أن “نطلب من القيادة الحالية الاعتذار على المجازر المرتكبة في قوانين الحزب، وكأن الأمر مجرد قرارات عادية ستُغفر بحشو لغوي بسيط، عذرا رفاقي أمام ما ارتكبه اليوم الأمين العام بمباركة مريديه من محترفي الصفقات العمومية، لا يستقيم أن تطالبوه بالاعتذار”.

وشدد أن “الصواب هو أن تطالبوه بالاستقالة، والصواب أكثر هو تعبئة أعضاء المجلس الوطني لتفعيل ذلك، وتذكروا جيدا، أن معركتنا هي معركة قضاء وإعلام ومجلس وطني وليس حشو لغوي هنا وهناك، على كل حال بتفائل يزداد يوما بعد يوم، سنمضي في طريقنا، وصدق من قال: الأقلية هي من تصنع التاريخ”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

وهبي: “البام” و”البيجيدي” مطالبان بالاعتذار للمغاربة

وهبي: "البام" و"البيجيدي" مطالبان بالاعتذار للمغاربة