بوعلي: تضامن ماكرون مع بيروت بالعربية كان بمنطق نفعي براغماتي

بالعربية LeSiteinfo - فرنان محمد

قال فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، إن “تدوينة الرئيس الفرنسي للتضامن مع بيروت المنكوبة باللغة العربية تثبت حقائق ينبغي أخذها بعين الاعتبار دون مزايدة أو ادعاء وهمي”.

وأضاف بوعلي في تدوينة له، “ما لم يستوعبه كثير من أبناء المنطقة أن اللغة العربية هي لغة الخطاب الرسمي والأقرب إلى التفاعل الوجداني مع العقل العربي من المحيط إلى الخليج، وأن الحديث بلغة الضاد يمنح الخطاب حميمية خاصة يمكنها الولوج إلى العقول والوجدان، وهذا ما يستوعبه الساسة الغربيون ويغفل عنه المهووسون بضيق القطرية والخصوصية الإقليمية”.

وأوضح أن “حديث ماكرون لم يكن بمنطق الخروج من الدائرة الفرنكفونية أو الاعتراف بالتعددية، بل بمنطق نفعي براغماتي أملته الدوائر التي أوصلته إلى سدة الإيليزيه، والتي لا تنظر إلى الفرنكفونية إلا باعتبارها أداة للتوغل الاقتصادي قبل الثقافي، وفي سبيل الغاية المادية كل السبل تغدو مشروعة”.

وأشار أن “الردود التي صدرت من جل المعلقين الفرنسيين على التدوينة تدل على الاعتقاد الراسخ في العقل الفرنكفوني بالترابط اللزومي بين اللغة والسيادة وأن قائد الدولة أو اي مسؤول فيها ينبغي أن يتمثل هذا المعطى الهوياتي سياسيا وقانونيا”.

وأورد أن “كثير من الدبلوماسيين الأجانب يتحدثون بلغات الدول التي يوجدون فيها تعبيرا عن تقديرهم لأماكن تواجدهم، مثل روسيا أو الصين أو بريطانيا، إلا سفراء فرنسا الذين لا يستعملون اللغة الوطنية إلا حين الرغبة في الإشارة إلى حنينهم لماضيهم الاستعماري القائم على التشظي والتشرذم”.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باللغة العربية: “أعبرُ عن تضامني الاخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي تسبب بعدد كبير من الضحايا هذا المساء في بيروت وخلّف اضرارٍ جسيمة، إن فرنسا تقف الى جانب لبنان دائماً، هناك مساعدات واسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها الى لبنان”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“جارة القمر” تجاور الرئيس الفرنسي بمنزلها وتضيء “الترند” العربي من جديد

"جارة القمر" تجاور الرئيس الفرنسي بمنزلها وتضيء "الترند" العربي من جديد