سياسة

بنعبد الله: “تقرير بنموسى” ليس قرآنا والاقتراع في يوم واحد سببه نسبة المشاركة

قال محمد بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن “التقرير الذي تُعده اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، لا يعني أنه قرآن منزل أو دستور جديد، هي لجنة استشارية، وطبعا من الجيد أن يكون لنا تقرير”.

وأضاف محمد بنعبد الله، في حوار نظمته مؤسسة الفقيه التطواني، عشية اليوم الجمعة، بأن “التقرير الذي تعده لجنة النموذج التنموي على سبيل الاستئناس، ولا ننسى أنهم خبراء واطلعوا على تجارب دولية، وأحزاب قدمت نماذجها،  ولا يمكن إلغاء مقترحاتها سواء حاليا أو مستقبلا”.

وتابع: “حين الحديث على أن النموذج التنموي الجديد سيكون متفق عليه من طرف الجميع، يعني أنه لن تبقى هناك أي تعددية، ولايمكن لأي بلد أن يعيش بدون اختلاف، أنا واثق أنها ستنتج شيئ جيد، ولا يعني أيضا أنه انتهى الكلام”.

ودافع الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على إجراء  الاقتراع في يوم واحد للانتخابات الجماعية والتشريعية في سنة 2021، بقوله: “لاحظنا أن الانتخابات المحلية فيها المشاركة أقوى من الإنتخابات البرلمانية”.

وذكر في السياق ذاته، أن “نسبة المشاركة في 2015 كانت مرتفعة على 2016، لأن عامل القرب كان حاضرا، لذلك أردنا  المزج بين القرب المحلي والوطني، ولا ننسى أن المغاربة تعودوا على الاختيار بين المرشح المحلي والوطني، وحملة تفسيرية إعلامية ستفي بالغرض”.

وقدم نبيل بن عبد الله باسم حزبي الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال، اعتذاره بسبب مقترح “اعتبار التصويت شرط ترجيحي عند تساوي المرشحين في الولوج إلى الوظيفة العمومية أو التعيين في المناصب العليا، واعتبار التصويت شرطا ترجيحيا للاستفادة من الخدمات والبرامج الاجتماعية، كالسكن الاجتماعي، الإنعاش الوطني، الدعم والتكافل الاجتماعي”.

وأكد حزب علي يعتة أن “المقترح لم يكن في محله، وهذا نقد ذاتي أقوم به باسم الأحزاب الثلاثة، وإدراجه خطأ لأنه يضرب حقوق الناس، ونحن ضد التصويت الإجباري”، وعبر في حديثه بأنه “شخصيا ضد لائحة الشباب”.

زر الذهاب إلى الأعلى