قيادات بحزب “البام” غاضبة من “انحرافات” الجرّار في عهد وهبي تتوعد بالرد

تستعد قيادات بحزب الأصالة والمعاصرة للرد على ما أسمته “الانحرافات” التي يعيشها الحزب تحت القيادة الجديدة للأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي، منذ المؤتمر الرابع.

واعتبرت هذه القيادات في اجتماع عن بعد، انعقد يوم أمس الأحد، أن ما يروج في بعض وسائط الاتصال بشأن “الدعوة إلى المصالحة التي أطلقها الأمين العام رفقة بعض المقربين منه”، تنطوي على كثير من المغالطات.

وكشف مصدر حضر الاجتماع لـ”سيت أنفو”، أن “الأمر مجرد مناورة تروم استمالة بعض الأسماء بأساليب غير ديمقراطية وغير نزيهة، ودون تقديم أي تصور أو عرض برنامجي للمرحلة”.

وانتقد المشاركون في الاجتماع ما شاب تدبير ملف منظمة الشباب، من خلال “تمرير قرار غير ديمقراطي بتحويل ما سمي باجتماع تواصلي إلى اجتماع تقريري بانتخاب رئيس منظمة الشباب، وفرض لقاءات تواصلية مع المنتديات الموازية بمنطق الوصاية والأبوية”.

وعبرت هذه القيادات عن رفضها لما اعتبرته “مسخا لهوية الحزب”، مشددة على أنه “لا حوار دون الحسم في المسار السياسي للحزب، وفي مقدمة ذلك التصريح الواضح بانتقاد تجربة العدالة والتنمية في التسيير الحكومي لولايتين متتاليتين والتأكيد على اختلاف مرجعية الحزب عن الأيديولوجية الدعوية للحزب الإسلامي”.

زر الذهاب إلى الأعلى