“الحركة الشعبية” يدعو الحكومة إلى مواصلة دعم الأسر المتضررة من “كوفيد-19”

دعا حزب الحركة الشعبية، الحكومة إلى مواصلة دعم الأسر المعوزة، وإدماج الفئات الهشة التي لم يشملها الدعم خاصة في قطاعات الفلاحة والرعي، والتجارة الصغيرة، والقطاع التعاوني، ومختلف الفئات المهنية والاجتماعية التي لا تتوفر على أية تغطية اجتماعية.

وسجل الحزب خلال الاجتماع العادي عن بعد لمكتبه السياسي، “التفاعل الإيجابي  للحكومة مع مقترح  الحزب الوارد في مذكرته المحالة إلى رئاسة الحكومة بتاريخ 3 يونيو الجاري، والمتمثل  في إعمال إجراء  الرفع التدريجي للحجر الصحي مجاليا وقطاعيا حسب  خريطة الحالة الوبائية”.

وطالب الحزب في بلاغ عقب الاجتماع توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، بـ”الكشف عن مخطط شمولي لإعادة إنعاش الاقتصاد الوطني في مختلف القطاعات والمجالات بأجندة زمنية محددة، وبأولويات مصنفة”.

وأكدت “السنبلة” على ضرورة “اتخاذ تدابير لإطلاق دينامية في القطاعات ذات الأولوية من قبيل السياحة خاصة الداخلية، وقطاع النقل المهني والحضري والقروي، ومواكبة ودعم الفلاحين ومربي الماشية وقطاع الدواجن خاصة في ظل موسم مطبوع بالجفاف”.

واقترح المصدر ذاته، أن يتم ذلك “من خلال تثمين المنتوجات وضبط قنوات التسويق، والتدخل العاجل لجبر الضررالناجم عن الرعد والتبروري الذي أصاب القطاع خصوصا بجهة فاس مكناس،ومواصلة برنامج الحد من الفوارق المجالية والإجتماعية لرفع العزلة وتنمية المناطق القروية والجبلية، دعم الصناعة الوطنية، ومواصلة مواكبة المقاولات المتضررة”.

وأشار على ضرورة “تعزيز دور الجماعات الترابية في تنزيل التدابير الكفيلة بالتصدي للتبعات والإنعكاسات الاقتصادية والإجتماعية للجائحة محليا وجهويا عبر إحداث لجن لليقظة الاقتصادية الإقليمية والمحلية، على شاكلة اللجن الجهوية”.

زر الذهاب إلى الأعلى