رفاق منيب يستغربون “ارتباك” الحكومة و”انفراد” الداخلية بقرارات “تخفيف الحجر”

عبر المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد، عن استغرابه مما اعتبره حالة الارتباك الحكومي في تدبير تداعيات جائحة كورونا من خلال العديد من الملفات سواء المتعلقة بالتدبير الاجتماعي للأزمة، أو المرتبطة بالتدبير الاقتصادي لها وغيرها.

ووقف رفاق نبيلة منيب خلال اجتماعهم عن بعد، يوم أمس الأربعاء، عند “غياب تصور واضح وشفاف للتدبير المرحلة من طرف رئيس الحكومة”، خاصة مع حالة الارتباك الذي “تجلى بقوة مع مرسوم رقم2.20.406 المتعلق بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية والذي صدر بتاريخ 9 يونيو 2020 أي في نفس يوم انعقاد اجتماع المجلس الحكومي دون التحضير الضروري للرأي العام، وهو تعبير واضح عن التدبير الكارثي للتشريع “.

واستغرب الحزب ما اعتبره “تنازل رئاسة الحكومة عن صلاحياتها لوزير الداخلية، معبرة عن رفض تفويض تدبير تداعيات الجائحة على مستوى الجهات والأقاليم و العمالات للولاة والعمال بشكل انفرادي و استبعاد ممثلي الشعب و كل مؤسساته المنتخبة”.

وعبر الحزب عن رفضه “الكلي لتمكين سلطات وزارة الداخلية من الانفراد بمسؤولية وصلاحيات تدبير مختلف تداعيات جائحة كورونا مع هيمنة عقليتها و مقارباتها الأمنية” ورفض ما أسماه الحزب ” استبداد كل قوى المجتمع من أحزاب سياسية ونقابات وجمعيات في تدبير تداعيات الجائحة وعدم الأخير برأيها مقابل انفراد وزارة الداخلية بها” .

وطالب الحزب الجهات المسؤولة بـ”احترام مبادئ الدستور المغربي و القوانين التنظيمية و الحد من تغول وزارة الداخلية و ممثليها عبر ربوع الوطن اعتبارا لكون حالة الطوارئ الصحية لا تبرر حالة الطوارئ الشاملة” .

زر الذهاب إلى الأعلى