بن عبد الله: مخطئ من يعتقد أن أزمة كورونا ستنتهي في سنة أو حتى سنتين

اعتبر نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أنه خاطئ كل من يعتبر أن الخروج من الانعكاسات السلبية لانتشار فيروس كورونا، سيكون خلال أشهر أو سنة أو حتى سنتين، داعيا الجميع، حكومة وشعبا، للاستعداد إلى إلى ما هو أصعب :” خاصنا نوجدو ريوسنا لأوقات عصيبة سنعيشها جميعا” يؤكد بن عبد الله.

وأوضح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، اليوم الاثنين، في لقاء إعلامي، نظم عن بعد، أن كل من يعتقد أن الأزمة ستنتهي بنهاية اتشار فيروس كورونا، وأن الأمور ستعود كما السابق، هو مخطيء كليا، مشددا على أن الخروج من الأزمة التي تسبب فيها هذا الوباء لن يكون في أشهر أو سنة أو حتى سنتين، لهذا، يؤكد بن عبد الله ” خاصنا نوجدو راسنا لأوقات صعبة سنعيشها كلنا”.

وأبرز بن عبد الله في ذات السياق، أنه يتعين على الحكومة لمواجهة القادم، إعادة تحديد الأولويات، لأن جائحة كورونا، كشفت أن هناك درجة عالية من الفقر، إذ تبين أن ما يناهز 20 مليون مغربي يعيشون فقرا مدقعا.

كما شدد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على ضرورة تبني خطة طموحة لإنعاش الاقتصاد الوطني على أسس جديدة “الجايحة أبانت أن اقتصادنا هش للغاية وأغلبه غير مهيكل، لذا فإن قطاعات بكاملها انهارت كالسياحة والصناعة التقليدية، فالحكومة عليها إعادة النظر في مرتكزات هذه القطاعات، وإعادة توجيه الاولويات واتخاذ استراتيجيات واضحة، مع دعم قطاعات بعينها ووضع في مرتبة عالية الجانب الاجتماعي، هكذا سنبني مناعة قوية بوضع الإنسان في صلب المسلسل التنموي” يؤكد بن عبد الله.

ومن ضمن مقترحات حزب الكتاب للخروج من أزمة كورونا مواجهتها، أيضا خلق ضريبة على الثروة، بالنسبة لكبار الأثرياء في المغرب، وخلق ضريبة على الإرث الذي يقارب أو يفوق مليار سنتيم كقيمة، وإخضاعه للتضريب، ما يمكن أن يحقق للدولة عوائد مالية مهمة، وكذا تضريب  الأجور العالية، والأملاك العقارية الكبرى التي استفادت من امتيازات ضريبية في الماضي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى