جبهة مناهضة التطرف والإرهاب: تخريب نصب اليوسفي تحريض على الكراهية

بالعربية LeSiteinfo - يوسف شلابي

أدانت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، بـ”شدة العمل التخريبي الإجرامي للنصب التذكاري واللوحة التشويرية للشارع الذي يحمل اسم الراحل المناضل عبد الرحمان اليوسفي، والذي سبق تسميته بقرار ملكي، وتم تدشينه بحضور الملك وعبد الرحمان اليوسفي، وقد تم ذلك آنذاك كوسيلة لتعزيز وثيقة قرار إطلاق الإسم على الشارع بطنجة وعلى أفواج الضباط العسكريين وضباط الاحتياط”.

وأوضحت الجبهة ذاتها في بلاغ لها، اليوم الإثنين، يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أن هذا العمل التخريبي هو عمل جرمي يستهدف الاعتراض على قرار الدولة في شخص رئيسها، والذي ناب عن المواطنين والمواطنات، في تجسيد الاحتفاء والتكريم المستحق للراحل عبد الرحمان اليوسفي، ويعكس هذا الهجوم الجبان تحريضا واضحا على الكراهية ويدخل في خانة الأعمال الإرهابي، بحسب تعبير الجبهة.

واعتبرت الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب، هذا العمل التخريبي “عمل جرمي يستهدف الإعتراض على قرار الدولة في شخص رئيسها، والذي ناب عن المواطنين والمواطنات، في تجسيد الاحتفاء والتكريم المستحق”، مشيرة إلى أن “الهجوم الجبان  يعكس تحريضا واضحا على الكراهية”.

وبهذه المناسبة الأليمة، جددت الجبهة الوطنية لمناهضة والتطرف والإرهاب، تقديم تعازيها الحارة في وفاة عبد الرحمان اليوسفي إلى رفيقة حياته زوجته السيدة هيلين Hélène Youssoufi وإلى كافة الحركة الحقوقية ورفاقه في الحركة الاتحادية.

وأكدت الجبهة على أن “الطريق للقضاء على التطرف والارهاب يمر عبر تكريس منظومة حقوق الإنسان في كونيتها تحصينا للأداء الحقوقي من الحسابات السياسوية والإسقاطات الذاتوية”.

وكان مصدر مطلع قد أفاد لـ”سيت أنفو”، أن المصالح الأمنية بمدينة طنجة، فتحت صباح أمس الأحد، بحثا قضائيا في واقعة تخريب نُصب الوزير الأول الأسبق، عبد الرحمان اليوسفي، بطنجة.

وشدد المصدر ذاته، على أن مخربي نصب عبد الرحمان اليوسفي، استعملوا “ترابا مبللا”، وليس برازا، كما روجت له بعض صفحات الفيسبوك.

ويرتقب أن تستند المصالح الأمنية بطنجة، لكاميرا المراقبة المنتشرة بشارع عبد الرحمان اليوسفي، الذي كان يسمى سابقا شارع السلام، للتوصل لهويات المخربين.

وبدورها سارعت مصالح النظافة بمقاطعة “السواني”، إلى إصلاح ما أفسدته أيادي “البلطجية”، الذين عبروا عن “فكر ظلامي”، تجاه واحد من أشهر الساسة المغاربة.

يذكر أن الوزير الأول السابق عبد الرحمان اليوسفي، كان قد تم نقله يوم 24 ماي المنصرم، إلى مصحة الشيخ خليفة بالدار البيضاء حيث وضعه في قسم الإنعاش على إثر وعكة صحية، قبل أن توافيه المنية يوم الجمعة  الماضية.

 

 


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الستاتي يحذر من الوقوع ضحية نصب حساب ينتحل صفته -صورة

الستاتي يحذر من الوقوع ضحية نصب حساب ينتحل صفته -صورة