حامي الدين: الدّاعون لتشكيل حكومة “إنقاذ وطني” ليسوا سياسيين محترمين.. والصورة السوداوية عن حكومة العثماني لا توجد إلا في مخيلة البعض

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

انتقد عبد العلي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عضو الفريق النيابي لذات الحزب بمجلس المستشارين، والكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة الرباط سلا القنيطرة، الداعين إلى تشكيل حكومة ” إنقاذ وطني”، معتبرا أن من يذهبون في هذا الاتجاه ليسوا بـ” سياسيين محترمين لهم مسؤولية سياسية، ويمكن أن يكون لهم دور في المستقبل”.

واعتبر حامي الدين، خلال مشاركته  في ندوة، نظمها موقع بناصا عن بعد حول “هل المغرب في حاجة إلى حكومة إنقاذ وطني بعد جائحة كورونا”؟، اعتبر أن النقاش المرتبط بتشكيل حكومة تقنوقراطية، نقاشا جيداً، لكنه، بحسبه، ” ليست له أي قيمة، لأنه لم يصدر عن فاعلين سياسيين محترمين لهم مسؤولية سياسية، ويمكن أن يكون لهم دور في المستقبل”.

وشدد حامي الدين على أنه  ” اذا كانت هناك اختلالات في الأداء الحكومي، فالذي سيحكم على هذا الأداء هو الشعب المغربي يوم الانتخابات، وليس أن نأتي اليوم ونفتي بوجوب تشكيل حكومة تقنوقراطية”، متسائلا عن هوية أصحاب هذا المطلب.

وأضاف حامي الدين، “إننا إلى الآن لا نعرف من يقول هذا الكلام المتعلق بحكومة تقنوقراطية، نقرؤه فقط في الصحف، ولا ندري من أين يصدر”، مؤكداً أن ” الصورة السوداوية التي يحاول البعض أن يرسمها لحكومة سعد الدين العثماني لا توجد إلا في مخيلة البعض، هذا البعض يحاول أن يفرضها بالقوة”.

وسجل حامي الدين أن أداء الحكومة التي كان يقودها حزب العدالة والتنمية، ما بين 2011 و 2016، سبق أن حكم عليه المغاربة يوم 7 أكتوبر 2016، ويوم 4 شتنبر 2015، مشددا على أن أداء الحكومة الثانية، ما بين 2017 و 2021، سيحكم عليه أيضا المغاربة في انتخابات 2021، مردفا :”إلا إذا كنا نعطي لأنفسنا الحق في أن نمثل المغاربة في الحكم على أداء الحكومة، ونتكلم باسمهم في تدوينة”.

 


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“البيجيدي” يجدد رفضه لدعوات تشكيل “حكومة تقنوقراط”

عاد حزب العدالة والتنمية مرة أخرى إلى موضوع