أخنوش يشيد بـ “الاحترافية المهنية العالية والمتميزة” للقطاع الفلاحي

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

أشاد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، بما وصفه بـ” الاحترافية المهنية العالية والمتميزة”، التي أصبح عليها القطاع الفلاحي الوطني، الذي ظل صامدا أمام كل الامتحانات التي تعرض لها وٱخرها فيروس ” كورونا”.

وقال عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء، في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية، بمجلس المستشارين، إن القطاع الفلاحي الوطني، توالت عليه ومنذ عقود، عدة صعوبات وعلى رأسها التغيرات المناخية التي أفرزت توالي ثلاث سنوات من عجز الموارد المائية وعدم انتظام التساقطات، لكن، يؤكد وزير الفلاحة، تبقى جائحة كورونا أكبر امتحان عرفه هذا القطاع.

وأوضح أخنوش أنه “رغم هذه الجائحة، تم تموين الأسواق الوطنية بمختلف الموارد الحيوانية والنباتية، وهذا دليل على الاحترافية المهنية العالية والمتميزة التي أصبحت عليها الفلاحة الوطنية”، مضيفا :” المواطنون عرفوا بقيمة الفلاحة في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها جميعا”.

وأشار وزير الفلاحة إلى أن الموسم الفلاحي الفلاحي، مر بظروف مناخية صعبة، إذ أن التساقطات المطرية لم تكن موزعة بشكل منتظم، لهذا عرفت جل مناطق المملكة، عدا الجهة الشرقية، عجزا في التساقطات المطرية، الأمر الذي نتج عنه انخفاض ملحوظ في حقينة السدود بمعدل 17 في المائة.

وأشار أخنوش إلى أنه ” دعلى مدى عشر سنوات من مخطط المغرب الأخضر، ورغم الظروف المناخية، فقد وصلنا إلى 77 مليون قنطار، علما أنه في سنوات سابقة لم يكن هذا المعدل يصل إلى 50 مليون قنطار، وهذا أمر  إيجابي، لكن يبقى القطاع رهين بإشكالية الماء وعدم انتظام التساقطات” يوضح أخنوش الذي أبدى تخوفه الصريح ” من بداية السنة المقبلة، لكن نتمناو  يكون الخير”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أخنوش مطمئنا: قطاعا الفلاحة والصيد البحري قادران على تلبية المتطلبات في أصعب الظروف

أخنوش مطمئنا: قطاعا الفلاحة والصيد البحري قادران على تلبية المتطلبات في أصعب الظروف