إقرار إجبارية وضع الكمامات يعيد تصريحا سابقا للعثماني إلى الواجهة.. ومصدر مقرب يوضح

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

قال محمد عيادي مستشار رئيس الحكومة، إن “بعض التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي حول إجبارية الكمامات الواقية أو الطبية، رجعت لتصريح  رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني بأنها ليست ضروية لغير المصابين بوباء كورونا، وتتساءل لماذا اليوم باتت ضرورية؟ أليس في هذا تناقض”.

وأضاف عيادي في تدوينة على حسابه في “الفايسبوك”، أن “تصريح رئيس الحكومة كان في بداية الأزمة لما كانت غالبية الحالات وافدة، وهو ما كانت تؤكده، وتقول به منظمة الصحة العالمية نفسها”.

وأوضح أن “تطور الحالة الوبائية في المغرب من حالات وافدة إلى حالات محلية بل لغلبة الأخيرة بحيث باتت تشكل 80 بالمائة من حالات الإصابة بالفيروس المذكور، بل بات الحديث واضحا عن بؤر عائلية وأسرية”.

وأبرز أن “ازدياد عدد الاصابات المؤكدة بشكل مطرد، بما يعني أن احتمال إصابة الأشخاص المضطرين للخروج دون علمهم بإصابتهم بالفيروس يكبر يوما بعد يوم مما يحتم يبرر بل يدعو لوضع الكمامة لحماية الآخرين”.

وتابع: “هناك تطور في المعطيات العلمية للفيروس والحديث عن احتمال وإمكانية انتشاره في الهواء، مما دفع منظمة الصحة العالمية لإصدار توصية بوضع الكمامات الطبية، لكن دون الإخلال بشروط النظافة الأخرى”.

وختم تدوينته بالقول: “ولله الحمد المغرب اليوم وعبر الصناعة الوطنية وانخراط عدد من المقاولات والمصانع تمكن من توفير الاكتفاء الذاتي من الكمامات التي يحتاجها بحيث يتم إنتاج 2،5 مليون كمامة يوميا مع إمكانية ازدياد هذا العدد”.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

فيروس “كورونا”.. رئيس الحكومة: التشخيص المكثف لمستخدمي المقاولات سيمكن من تسريع استئناف آمن للنشاط الاقتصادي

فيروس "كورونا".. رئيس الحكومة: التشخيص المكثف لمستخدمي المقاولات الخاصة سيمكن من تسريع استئناف آمن للنشاط الاقتصادي