أمزازي يعرب عن تفهمه الصادق لمطالب الدكاترة الموظفين بالمغرب

بالعربية LeSiteinfo - يوسف شلابي

استقبل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بحضور رئيس ديوانه، بحر الأسبوع الجاري، أعضاء المكتب الوطني للاتحاد الوطني لدكاترة المغرب، لتدارس عدد من القضايا المتعلقة بملف الدكاترة الموظفين بالمغرب.

وقد جاء ذلك، تنفيذا للبرنامج النضالي للاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب المعلن عنه، والمتمثل في خوض مسيرة وطنية نحو مقر وزارة التعليم العالي و البحث العلمي، والمبيت الليلي  أمامها، يوم الأربعاء 04 مارس الجاري، وبوساطة  رئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين الدكتور محمد الدرويش.

وبحسب ما أفاد به مصدر حضر للاجتماع، لـ”سيت أنفو”، فإن الوزير بعد أن بأعضاء المكتب الوطني، أعرب عن تفهمه  الصادق لمطالب الدكاترة الموظفين بالمغرب، وأنه مستعد لمتابعة هذا الملف عن قرب، آخذا في الحسبان ما يليق بشهادة الدكتوراه، ومراعاة ما راكمه الدكاترة الموظفون من خبرات في مختلف مجالات اختصاصهم، وبعدها تم رفع الشكل النضالي المعلن عنه، وذلك في انتظار لقاء مرتقب لتدارس هذا الملف.

من جهته، سجل الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب باعتزاز الموقف الإيجابي للوزير، وتفهمه لمطالب هذه الفئة، وجديته المعهودة، مثمنا وساطة رئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين محمد الدرويش، من أجل إنهاء هذا الحيف.

وفي الأخير أكد الطرفان استعدادهما لمواصلة الحوار و التشاور إلى حين تسوية هذا الملف.

وطالب المكتب الوطني للاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، في بلاغ له، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، بتغيير إطار الدكاترة الموظفين، إلى أستاذ باحث الذي تكلفت بإعداده لجنة خاصة من الدكاترة المنتمين للاتحاد.

واعتبر الاتحاد المناصب التحويلية للدكاترة الموظفين بالشكل المطروح حاليا، جزءا من أزمة الدكاترة الموظفين لاعتبارات عديدة، منها أن هذه المناصب لا تشمل جميع التخصصات، وعددها يبقى غير كاف لتغيير إطار جميع الدكاترة إلى أستاذ التعليم العالي مساعد، إضافة إلى ما يشوب هذه المناصب من اختلالات إدارية، بالإعلان عن نسبة قليلة منها، فضلا عن التجاوزات التي سُجلت في العديد من المباريات السابقة.

ويؤكد الاتحاد أن مطلب الإدماج الشامل للدكاترة الموظفين، في إطار أستاذ باحث هو الحل المشروع و المنصف لهذه الفئة، مضيفا أن مؤسسات التعليم العالي تعرف خصاصا كبيرا في الأساتذة الجامعيين، كما أن تسوية وضعية هذه الفئة يسمح بالنهوض بالبحث العلمي في المغرب.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أمزازي يعلن عن تمويل الدفعة الثانية من مشاريع البحث العلمي الخاصة بكورونا

أمزازي يعلن عن تمويل الدفعة الثانية من مشاريع البحث العلمي الخاصة بكورونا