حكومة الشباب الموازية تواجه “سوبرمانات السياسية” عبر النموذج التنموي

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

قدّمت حكومة الشباب الموازية، عشية اليوم، وثيقة الشباب المغربي حول المشروع النموذج التنموي الجديد، بفندق إيبيس بأكدال الرباط لتقديم “مقترحات وبدائل”.

وقال إسماعيل الحمراوي، رئيس حكومة الشباب الموازية، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إن “الجميع يتكلم على التشخيص إلا أن المطلوب هو المساهمة بجدية عبر تقديم مقترحات وبدائل، بفكر شبابي وفعل مغاير”.

وأضاف الحمراوي أن “الوثيقة ركزت على سبع محاور أساسية، منها الدعوة بشكل واضح لإعادة الإعتبار للمسألة الاقتصادية، وتعزيز دور الحكامة، وتطوير الخدمات الإجتماعية، وإعادة الاعتبار للمناطق القروية”.

وشدد بأنه “لا يمكن إعادة الثقة للمواطن بدون أن تمتيعه بالكرامة عبر تطوير القطاع الصحي، والنهوض بالتعليم، والسياسة العمومية يجب أن تُدرج فيها مسألة الذكاء الاصطناعي الذي شر لا بد منه”.

في إطار ما يعيشه الساحة السياسية من نقاش حول اتفاقية التبادل الحر بين تركيا والمغرب، أوضح أن “حكومة الشباب الموازية اقترحت تطوير اتفاقيات تبادل الحر مع تعميق العلاقات والتعاون مع دول جنوب جنوب، إذ توجد أكثر من 1000 اتفاقية بين المغرب ودول في إفريقيا”.

ووجّه إسماعيل الحمراوي في كلمته في الندوة الصحافية، انتقادا لاذعا إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب، الذي تهّرب من الجواب بإحدى الجلسات بمجلس المستشارين على عريضة لإنشاء صندوق خاص لتوفير العلاج المجاني لمرضى السرطان”.

وشدد المتحدثُ ذاته،  على أن “التغطية الشاملة التي تحدث عنها وزير الصحة تحتاج للوقت، في حين يُوجد حوالي 40 ألف مريض بالسرطان يواجهون الموت، يحتاجون إلى رعاية فورية تجسيدا لمبادئ الإنصاف والمساواة”.

وبعد توجيه الشكر إلى أصحاب مبادرة العريضة على رأسهم عمر الشرقاوي، أبرز أن “جمع التوقيعات ليس بالأمر السهل، واللجنة بذلت مجهود كبير لتحقيق الأمر، وتوجد أمور تعجيزية مثل شرط التسجيل في الإنتخابات، لذلك نطالب بتخفيض النسب في الملتمسات والعرائض”.

وأشار  إلى أن “النموذج التنموي الجديد يجب أن يقف ضد الإثراء غير المشروع، لا يعقل أن يغتني المسؤول من المهمة التي يقوم بها، وحكومة الكفاءات لا توجد إلا إعلاميا، أما الواقع “شي تيشرق وشي تيغرب”، ولا توجد الالتقائية في العمل الحكومي”.

وأكد على ضرورة “عدم الجمع بين المسؤوليات الانتدابية، لا يمكن أن يستمر وزير وهو في نفس الوقت يرأس جماعة،  كأنه توجد عندنا “سوبرمانات السياسية”، وهذا المقتضى سيتيح فرصة للشباب بدل احتكارها من البعض، ولا بد من توسيع هامش الحريات والحقوق”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

بنموسى: حقوق الإنسان مرتبطة بالتنمية واللجنة تشتغل على الموضوع

بنموسى: حقوق الإنسان مرتبطة بالتنمية واللجنة تشتغل على الموضوع