بعد اتهامه بـ”اختلالات” و”تبذير المال العام” .. الشوباني يرد على المعارضة

خرج رئيس جهة درعة تافيلالت، الحبيب الشوباني عن صمته، ليرد على الاتهامات “الثقيلة” التي وجهتها له فرق المعارضة، والمتمثلة في وجود “اختلالات مالية و تدبيرية كبيرة”، وذلك في ندوة تم عقدها بمدينة الراشيدية، يوم 20 يناير الجاري.

وتساءل الشوباني في مقالة بعنوان ” في بيان دوافع الكتابة عن ندوة المعارضة”، عن “الدوافع والبواعث المحركة لدفع المعارضة لتنظيم هذه الندوة”، مستنكرا ما اعتبره “طغيان الكذب والافتراء والبهتان على خطاب غالبية المتحدثين من المعارضة في الندوة”.

واستغرب الشوباني عدم الإعلان عن “أي موقف أو مبادرة مرتبطة بالشعار المرفوع والمؤطر” في ختام الندوة، التي “افتقدت لشروط النجاح في الشكل كما المضمون”، يقول نفس المصدر.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه كان مقتنعا بأن “الحضور سيكون ضعيفا ومؤلما للمنظمين في كَمِّهِ وكَيْفِهِ، لاعتبارات موضوعية لاقتناعي المسبق بأنها لا تستوفي شروط العمل المعارض الذي يرقى لمستوى تدافع سياسي بناء، يساهم في تطوير الديمقراطية المحلية ويقوي دور المؤسسات المنتخبة”. يضيف الشوباني.

جدير بالذكر، أن فرق المعارضة بمجلس الجهة والتي تضم أحزاب الأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار، والاستقلال والتقدم والاشتراكية، نظمت يوم 20 من هذا الشهر، ندوة بعنوان “مسار التنمية بجهة درعة تافيلالت الواقع والتحديات”، وجعت من خلالها اتهامات “خطيرة” للشوباني.

زر الذهاب إلى الأعلى