تأجيل جديد لقضية “عزل” ثلاثة مسؤولين من “البيجيدي” بسبب ““تقرير العدوي”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

استجاب قضاة المحكمة الإدارية بأكادير، زوال اليوم، إلى طلب هيئة الدفاع عن ثلاثة مسؤولين بجماعة آيت ملول ينتمون إلى حزب العدالة والتنمية تأجيل الجلسة من أجل إعداد الدفاع للرد على مذكرة العزل التي تقدم بها عامل إنزكان آيت ملول، إلى الإثنين المقبل.

وقد وجهت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بأيت ملول، رسائل غير مباشرة  إلى زينب العدوي، المفتشة العامة لوزارة الداخلية، وعامل عمالة إنزكان آيت ملول الذي باشر مسطرة العزل في حق رئيس المجلس الجماعي لنفس المدينة الحسين العسري، ونائبه الثالث أحمد نجيري، ورئيس لجنة التعمير وإعداد التراب الحسين العوامي.

في الوقت الذي حمل تقرير مفتشية زينب العدوي عدة ملاحظات على تدبير حزب العدالة والتنمية للمجلس الجماعي بأيت ملول الذي استند عليه عامل إنزكان لتحريك مسطرة العزل، أشاد الحزب “بالدينامية الكبيرة التي تعرفها المشاريع التنموية بالجماعة، وبالحصيلة الإيجابية للمجلس الجماعي لأيت ملول وخاصة مرفق التعمير الذي عرف إصلاحات جوهرية”.

وأكد بلاغ الكتابة المحلية،  أن “عزل رؤساء الجماعات الترابية وأعضائها اختصاص حصري للقضاء طبقا لمقتضيات القانون 113.14 وأن ما يروج حول واقعة العزل عار من الصحة وأن الملف معروض أمام المحكمة الإدارية بأكادير”.

وأعلن الحزب عن “التضامن المطلق مع الإخوة المعنيين والتنويه بمضامين الأجوبة المقدمة من طرفهم حول الموضوع، والإشادة بتفانيهم في خدمة الصالح العام وانضباطهم وجديتهم”، و”تثمين التضامن الواسع معهم من طرف مختلف الهيئات المدنية والسياسية وعموم المواطنين – عقد مجموعة من اللقاءات والفعاليات التواصلية مع الساكنة لتوضيح كافة حيثيات هذه القضية”.

ولم تقبل المحكمة الإدارية بأكادير في وقت سابق الدعوى الإستعجالية المحالة من عامل إقليم إنزكان لعزل ثلاثة مسؤولين من حزب العدالة والتنمية من أجل الحسم في الملف لمدة 48 ساعة، وأعادت الملف إلى البث العادي، وحدد يوم الثلاثاء 28 يناير موعدا جديدا بطلب من هيئة الدفاع.

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

مستجدات في قضية “عزل” مسؤولين من “البيجيدي” بآيت ملول

مستجدات في قضية "عزل" مسؤولين من "البيجيدي" بآيت ملول