رئيس الحكومة يتهرّب من الجواب على سؤال حول “عريضة السرطان”

بالعربية LeSiteinfo - فرنان محمد

تهّرب سعد الدين العثماني رئيس الحكومة في تصريح صحفي على هامش مشاركته في احتفالية للمهندسين بمناسبة يومهم العالمي، صباح اليوم بطنجة، من التعليق على “عريضة الحياة” من أجل توفير  العلاج المجاني لمرضى السرطان، في حين أجاب على قضية التغطية الصحية للمهندسين.

وتحولت العريضة التي يُعتزم تقديمها  إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، من أجل إحداث حساب مُرصد لأمور خصوصية تحت اسم “صندوق مكافحة السرطان” التي انطلقت من “الفايسبوك” إلى حملة واسعة في جميع المدن المغربية من أجل جميع التوقيعات لتوفير العلاج المجاني لأصحاب المرض الخبيث الذي يحصد ضحاياه كل سنة.

وقال الأستاذ الجامعي عمر الشرقاوي وكيل لجنة العريضة في تدوينة له، بأنه “نحن لا نطمح في حملتنا ضد السرطان جمع 5000 توقيع المطلوبة كنصاب لقبول العريضة”.

وتابع بالقول: “تلك غلة يوم واحد من التوقيعات، طموحنا أن نبلغ مليون توقيع أو على الأقل 500 ألف توقيع، انذاك سنخاطب الحكومة من موقع قوة”.

وذكر مُطلق المبادرة بأن تقييم ثلاث أيام بعد انطلاق حملة التوقيعات التي تجاوزت حصيلتها الاولية خلال اليومين الأولين النصاب القانوني الذي يتطلبه القانون التنظيمي للعرائض والمحدد في 5000 توقيع، وذلك على هامش اجتماع لجنة عريضة احداث صندوق مكافحة السرطان يوم أمس.

وأتت المبادرة بعد إعلان عمر الشرقاوي مقترح قانون يهدفُ لوضع “الإطار القانوني والتنظيمي لصندوق مكافحة السرطان”، الذي يمكن تطبيقه إما عبر “إجراء قانون مالي تعديلي لأحكام القانون المالي 2020، أو  تضمينه في مشروع القانون المالي لسنة 2021”.

وأبرز أن “الإطار القانوني” فيه خطوة “وضع مرسوم بتحديد شروط ومعايير الاستفادة من الدعم المباشر لمرضى السرطان من صندوق مكافحة السرطان، وأيضا وضع دورية المشتركة بين القطاعات المكلفة بالداخلية والاقتصاد والمالية والصحة لتفعيل تطبيق مقتضيات صندوق مكافحة السرطان لا سيما لتيسير المساطر الادارية على مستوى الترابي.

وحدد المقترح أن الصندوق يهمُ الفئة التي تعاني من مرض السرطان بجميع أنواعه” ويتكلف الصندوق “بالتغطية الشاملة لكل نفقات العلاج، ويكفي للإستفادة من الصندوق وضع تصريح بالشرف، وشهادة طبية تثبت الإصابة بمرض السرطان؛ وملف شخصي يتكون من نسخة مطابقة للأصل من البطاقة الوطنية للتعريف للمريض أو موجز رسم ولادة الأطفال، وكل نسخة ادارية قد يتطلبها استكمال الملف.

 

 


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

مع قرب الانتخابات.. زعماء الأحزاب يترقبون رد لفتيت بشأن لائحة المطالب

وجدت الأحزاب السياسية المغربية، سواء الممثلة في البرلمان،