برلمان “البيجيدي” يُشيد بمحاربة “المصباح” للفساد والاستبداد

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

أشاد المجلس  المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية عقب انعقاده لقاءه بمدينة سلا خلال نهاية الأسبوع المنصرم، بـ”أداء الحزب ومكانته داخل المشهد الحزبي الوطني، وهو ما تؤشر عليه الدينامية التنظيمية والسياسية وأداءه داخل الحكومة والمؤسسات المنتخبة”.

واحتفى بلاغ المجلس الوطني يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، بما أسماه “دوره الإشعاعي وعمله التواصلي والتأطيري في مختلف أنحاء المملكة، وهو ما يرفع التحدي أمامه، لتثبيت وترسيخ مميزاته القائمة على استقلالية قراره، ومواصلة نضاله من أجل محاربة الفساد والاستبداد، والعمل على تلبيةانتظارات وحاجيات المواطنين المتزايدة، والإصرار على مواصلة النضال من أجل استكمال شروط انتقال ديموقراطي حقيقي”.

وثمن المجلس المنجز الحكومي برئاسة  الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، وإسهام مختلف أطراف الأغلبية الحكومية، لا سيما على مستوى القطاعات الاجتماعية والعناية بالفئات والمجالات الفقيرة والهشة، وتجويد مناخ الأعمال والتسريع الصناعي وغيرها، رغم حجم الإكراهات والصعوبات السياسية والمؤسساتية”.

ودعا المجلس إلى “تسريع وتيرة الإصلاحات الهيكلية والإنجازات ذات العلاقة المباشرة بحياة المواطنين وأوضاعهم المعيشية، بما يسهم في توفير الحلول اللازمة للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية ويدعم مسيرة بلادنا لولوج نادي الدول الصاعدة من خلال مواصلة إصلاح العديد من الأعطاب البنيوية التي ظل يعاني منها اقتصادنا الوطني، رغم كل المجهودات المبذولة، من قبيل اقتصاد الريع واستغلال السلطة لخدمة الثروات الخاصة، بما يحد من روح المبادرة والمنافسة ويؤثر سلبا على المقاولة الصغرى والمتوسطة ويكبح دينامية الاقتصاد الوطني ويساهم في تعميق التفاوتات الاجتماعية”.

وطالب البلاغ بـ”ضرورة استكمال الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وذلك من خلال تسريع تنفيذ الجهوية المتقدمة باعتبارها المدخل الضروري لتفعيل أي نموذج تنموي عادل ومنصف ومستدام وباعتبارها مدخلا لتحديث وإصلاح هياكل الدولة، والحرص على التنزيل السليم لميثاق اللاتمركز الإداري وتسريع فتح المشاورات الضرورية للإسراع بإخراج السجل الاجتماعي الموحد”.

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

العثماني يرفضُ طلبا جديدا لساكنة مكناس حول “المنطقة الحرة”

العثماني يرفضُ طلبا جديدا لساكنة مكناس حول "المنطقة الحرة"