تفاصيل “الاستقالة الجماعية” لـ 43 عضو من “البيجيدي” بـ”الكارة”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

في الوقت الذي تؤكد فيه قيادة حزب العدالة والتنمية على تجاوز أزمة ما بعد إعفاء عبد الإله بنكيران بعد الحوار الداخلي، تعرفُ مدينة الكارة التابعة لإقليم برشيد في الآونة الأخيرة حديثا عن استقالة جماعية من حزب سعد الدين العثماني.

وكشف فخر الدين بوزيد، الكاتب المحلي للحزب السابق بالگارة في تصريح لـ”سيت أنفو” أن “عدد المستقيلين من الحزب هو 43 عضوا من بينهم الكاتب المحلي وهو كذلك عضو الكتابة الإقليمية للحزب ومسؤول لجنة الإعلام والنشر بها”.

وأضاف أن :”سياقات وأسباب هذه الإستقالة الجماعية فهي تتعلق من جهة بالسياق الوطني الذي حول مشروع الحزب الإصلاحي إلى مجرد مهام تدبير أعمال بوزارات في غالبها ثانوية مع تفادي الدخول في مواجهة مباشرة مع لوبيات الريع والفساد”.

وتابع: “تتعلق من جهة ثانية بالواقع السياسي المحلي المزري والذي أفرزته التحالفات الهجينة التي أملتها نتائج الإنتخابات الجماعية الأخيرة، هذا دون أن نخجل من الإعتراف بفشلنا في الوفاء بالوعود التي قدمناها ككتابة محلية للناخبين خلال جميع الإستحقاقات الإنتخابية، وعليه فإن هذه الإستقالة تعتبر إبراء للذمة من هذا الذي يقع إن وطنيا  وإن محليا”.

وأوضح عضو الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية ببرشيد المستقبل، أن “الإستمرار في المشاركة في هذا العبث يعتبر بالنسبة لنا انتحارا أخلاقيا على عتبات العمل السياسي الذي دخلناه من أجل الإصلاح وليس من أجل تبرير الفشل”.

وعن وجهة الأعضاء المستقلين، أبرز أنها لن تبتعد كثيرا عن وجهتهم عندما التحقوا بحزب العدالة والتنمية، ونقصد هنا الإستمرار في شغل الميدان وفي النضال من أجل تحقيق المطالب المشروعة لهذا الشعب الذي خانته أحزابه”.

وشدد المسؤول السابق عن لجنة الإعلام والتواصل بذات الحزب، أن “أغلب الإخوة المستقيلين مناضلون وجمعويون وهم يشكلون رقما صعبا بمنطقة المذاكرة وهم أشخاص مؤثرون في المجتمع . أما عن فرضية الإنضمام لأحزاب أخرى فإن الأمر مستبعد فأغلب المستقيلين قرروا اعتزال العمل السياسي فيما اختار آخرون تعليق أي نشاط سياسي لهم في المرحلة الحالية”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

المصحات الخاصة تشكو تضررها من حالة الطوارئ للعثماني وتطالبه بـ”إيجاد” حل

المصحات الخاصة تشكو تضررها من حالة الطوارئ للعثماني