العمراني: الإساءة الشخصية لا تقبل نهائيا من قبل أعضاء “البيجيدي”

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

اعتبر حزب العدالة والتنمية أن الإساءة الشخصية لا تقبل نهائيا من قبل أعضائه، واصفا الأمر  بـ” الخط الأحمر”، مشددا على أن حرية التعبير مكفولة لكن شريطة ألا تتعدى حدود المسؤولية.

هذا ما عبر عنه سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس لجنة العلاقات الدولية للحزب، على خلفية مطالبة عمر المرابط، عضو المجلس الوطني للبيجيدي ونائب عمدة مدينة اتيس مونس الفرنسية، بالاستقالة من عضوية لجنة العلاقات الدولية، على إثر تدوينة له انتقد من خلالها تصريحا لنزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج مكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، تتعلق بمغاربة العالم.

وقال العمراني على هامش اجتماع الأمانة العامة للحزب أمس الإثنين :” إن مطالبة عمر المرابط بالاستقالة من عضوية اللجنة يرجع إلى تدوينة نشرها بصفحته الفيسبوكية وفيها إساءة شخصية بليغة لنزهة الوفي”، موضحا أن “طلب الاستقالة لا يتعلق بالمضمون، لأنه في النهاية تعبير شخصي في صفحة شخصية قد نتفق أو لا نتفق معها، وإنما الباعث على هذا القرار هو هذه الإساءة الشخصية التي لا تُقبل نهائيا من قِبل عضو في الحزب، لأن هذا خط أحمر، والأمر الآخر، هو أن هذه الإساءة التي وقعت في هذه التدوينة نشرها ووقع عليها بصفته عضو لجنة العلاقات الدولية وهذا أمر لا يستقيم”.

وشدد العمراني على أن “حرية التعبير مكفولة، لكن حرية التعبير مقترنة كما لا يخفى بالمسؤولية، وطالما أنه كان هناك مساس بمقام الأشخاص والإساءة الشخصية فهذا لن نقبله، لذا نعتبر الإجراء المتخذ في حق المرابط إجراءا عاديا”.

وكان عمر المرابط، قدم الأسبوع الماضي استقالته من لجنة العلاقات الدولية لحزب العدالة والتنمية “استجابة” لطلب رئيس اللجنة سليمان العمراني، على إثر كتابته تدوينة في الفايسبوك، انتقد فيها تصريحات للوزيرة المنتدبة نزهة الوافي، حول مغاربة العالم، قائلا:” حين استمعت لخطابها ظننت في الوهلة الأولى أن السيدة الوزيرة تخاطب الجالية اليهودية، وهي تتحدث عن العيش المشترك”، مضيفا:” وصف مغاربة العالم بأنهم عملة صعبة عيب والله.. كيف للوزيرة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج أن تعطي أرقاما مغلوطة، 34 نائبا برلمانيا من أصل مغربي في ألمانيا؟! يجب أن تكون المخيلة واسعة والحلم أكثر من جميل لتصديق هذا”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

حقيقة غياب وفد من “البيجيدي” عن لقاء مسؤولين بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حقيقة غياب وفد من "البيجيدي" عن لقاء مسؤولين بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية