“البيجيدي” يدعو إلى مواجهة “نزوعات التيئيس وخطابات التبخيس” الرامية للتأثير على مزاج المواطنين

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، إلى مواجهة ما اعتبرته ” نزوعات التيئيس وخطابات التبخيس التي تسعى جاهدة إلى اختراق الرأي العام، والتأثير سلبا على مزاجه بزرع الإحباط واليأس في وعيهم ووجدانهم، وإفقادهم الأمل في الوطن وفي المستقبل، بتضخيم المشاكل والسلبيات”.

وأكدت الأمانة العامة للبيجيدي عزم هذا الأخير على” مواصلة نضاله الميداني على جميع المستويات، وإيلاء مزيد من العناية والإنصات لما يَعتمل داخل المجتمع المغربي من تحوّلات ومتغيرات، لاسيما في وسط  الشباب، وما يواجههم من إشكالات في مجال انخراطهم في الاندماج الاقتصادي والاجتماعي، وفي مجال ممارستهم الكاملة لحقوقهم السياسية، بما يستجيب لما يحدوهم من تطلعات وانتظارات من أجل بناء وطن عادل وديمقراطي”.

وأكد البيجيدي، في بلاغ للأمانة العامة، بمناسبة انعقاد اجتماعها الشهري الذي عقد اول أمس السبت، برئاسة سعد الدين العثماني،  الأمين العام للحزب، حرصه” المتواصل على التعاطي الإيجابي مع المطالب الشبابية، وحسن استيعاب الرسائل التي تتضمنها مختلف التعبيرات الجديدة التي ترمي في عمقها إلى إثارة الانتباه إلى قضاياه، دون الإخلال بالاحترام الواجب للمؤسسات وللثوابت والرموز الوطنية، والتي هي في العمق، قضايا مغرب الراهن والمستقبل”.

ودعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إلى “تقريب المواطنين من حجم المجهودات المبذولة بكل موضوعية، والتواصل مع مختلف شرائح المجتمع: استماعا لصوت المواطنين ومقاومة لنزوعات التيئيس وخطابات التبخيس التي تسعى جاهدة إلى اختراق الرأي العام  والتأثير سلبا على مزاجه بزرع الإحباط واليأس في وعيهم ووجدانهم، وإفقادهم الأمل في الوطن وفي المستقبل، بتضخيم المشاكل والسلبيات، رغم أن بعضها واقع وموجود، واستصغار كل المجهودات والمكتسبات باحتقارها وصرف النظر عنها”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هل تعيد “زعامة وهبي” الدفء إلى علاقات “البام والبيجيدي” وتذيب جليد الخلافات بينهما؟

هل تعيد "زعامة وهبي" الدفء إلى علاقات "البام والبيجيدي" وتذيب جليد الخلافات بينهما؟