بعد اتهامها بـ”التواطؤ” .. الراقي: اتهام خطير يضرب مصداقية النقابات والوزارة مطالبة بالاعتذار

بالعربية LeSiteinfo - خديجة الشافي

أثارت تصريحات عزيز التيجيتي، رئيس قسم مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية، غضب النقابات التعليمية، بعد اتهامها في البرنامج المباشر”مثير للجدل”، على قناة ميدي تيفي، بازدواجية المواقف، حيث إنها تتوافق مع الوزارة في الخفاء في جلسات الحوار الاجتماعي بشقه القطاعي وتعارض نفس التوافقات في العلن.

وفي رد على هذا الاتهام، نفي عبد الغني الراقي الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، هذه التصريحات، معتبرا أن مواقف النقابات التي تعبر عنها في العلن هي نفسها التي تنقلها في اجتماعاتها مع ممثلي الوزارة.

وأضاف الراقي في تصريح لـ”سيت أنفو”، أن كلام ممثل الوزارة “يعد ضربا لمصداقية النقابات التعليمية التي تعمل جاهدة من أجل الوصول إلى حلول لمشاكل الشغيلة في القطاع، وتبخيس لعمل مؤسسات دستورية،” هذا كلام خطير يضرب مصداقيتنا وعمل النقابات” يضيف المتحدث.

وطالب المسؤول النقابي، وزارة أمزازي بالاعتذار عن هذه التصريحات التي صدرت عن ممثلها، مشيرا إلى أن النقابات تدرس سبل الرد عليها، حيث لم يستبعد أن تصل حد مقاطعة اللقاءات القادمة.

وكان عزيز التيجيتي، قد صرح أن العرض الوزاري الخاص بالحوار القطاعي بتاريخ 25 فبراير 2019 الذي أعلنته الوزارة، جاء بعد موافقة النقابات التعليمية التي طالبتها آنذاك بإصدار بلاغ صحفي يعلن بنود العرض الوزاري الذي وافقت عليه

وتابع أن الوزارة تفاجأت بإصدار النقابات التعليمية بلاغا مضادا يعلن عدم الرضي على هذه البنود و اعتبرتها لا ترقى لتطلعات الشغيلة التعليمية، وهو ما اثار استغرابه.

ونفى عبد الغني الراقي ما ذهب إليه ممثل الوزارة، معتبرا أن النقابات أصدرت بلاغا رفضت من خلاله العرض الحكومي، لأنه لا يرقى إلى مطالب الشغيلة في القطاع، محملا إياه مسؤولية هذه التصريحات.

كما أكد المسؤول النقابي، أن النقابات التعليمية لم توافق على عرض وزارة التربية الوطنية الاجتماعي ليوم 25 فبراير 2019 و أن هذه العروض جاءت من جانب واحد.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أطر وزارة الصحة تقرر “انطلاق شرارة احتجاج مفتوحة” ونقابي يوضح

أطر وزارة الصحة تقرر "انطلاق شرارة احتجاج مفتوحة" ضد الوزير ونقابي يوضح