حزب موريتاني يلتقي بـ”البوليساريو”.. محلل سياسي يصف الحدث بالزلة السياسية الشنيعة

وصف محمد المختار الشنقيطي، محلل سياسي موريتاني، لقاء رئيس حزب تواصل محمد ولد سيدي، بوزير خارجية الجمهورية الوهمية الانفصالية “البوليساريو” بالزلة السياسية الشنيعة.

وقال الشنقيطي في تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك “مع احترامي العميق لأخي العزيز وصديقي الوفيّ، رئيس حزب (تواصل)، الدكتور محمد محمود ولد سيدي، فإني أعتبر لقاءه مع وزير خارجية (البوليزاريو) واستلام دعوة منه زلة سياسية شنيعة، ومجازفة استراتيجية غير محسوبة، لا تليق بشخصه الكريم، ولا بحزب (تواصل) الإسلامي، الذي يُفترض أن يكون وحدويًّا في مبادئه وتوجهاته ومواقفه”.

وتابع الشنقيطي قائلا “فضلا عن أن اللقاء إساءة إلى علاقات بلادنا بالمملكة المغربية التي هي العمق الاستراتيجي والتاريخي والثقافي لموريتانيا. أما حديث الناطق الرسمي باسم الحزب عن “تعزيز العلاقة” بين جبهة (البوليزاريو) وحزب (تواصل) فموبقةٌ من الموبقات الإعلامية والدبلوماسية، وهو يدل على ضعفٍ مفجعٍ في الحاسة السياسية والاستراتيجية”.

وأضاف المحلل السياسي الموريتاني “الغريب أن يأتي هذا الموقف المُجازف في وقت تتجه فيه الجزائر -التي كانت راعية جبهة (البوليزاريو) منذ ميلادها- إلى التخلص من هذا العبء الثقيل، ووقْف دعم الجبهة ومغامراتها الانفصالية الصبيانية التي سممت العلاقات بين أكبر بلدين مغاربيين -وهما المغرب والجزائر- لأكثر من أربعة عقود”.

زر الذهاب إلى الأعلى