رفضا للمادة 9.. هشتاغ ‫”‏أنا ماشي بهيمة”‬ يجتاح الفايسبوك تضامنا مع بلافريج

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

بعد انتقاد بعض أعضاء حزب العدالة والتنمية للبرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي عمر بلافريج، لجأ نشطاء في موقع “الفايسبوك” إلى نشر هاشتاغ ‫#‏أنا_ماشي_بهيمة‬.

وكتبت عفاف عاطف على حسابها بالقول: “كل الاحترام و التقدير لك أيها النائب، كيف لباقي النواب أن يتجاوزوا مواقف القضاة والمحامون بخصوص المادة 9 وهم الأكثر علما ودراية بصياغة المادة، كيف للنواب أن يصوتوا ويوقعوا دون قراءة دون مناقشة دون علم ودون فهم”.

في حين كتب ناشط فايسبوكي على حسابه أن “كلمة بهائم قليلة في حق هؤلاء  (….) الذين يصوتون على قوانين مجحفة في حق الشعب، وتحية للنائب عمر بلافريج”.

في المقابل، كتب هشام بلامين العضو بحزب العدالة والتنمية أن “عمر بلافريج ظاهرة الكترونية أكثر من أي شيء آخر، الشاب يشق مساره السياسي بشعبوية طافحة، احترمت بعض مواقفه المبدئية لأنه ظهر لي فيها يمثل ذلك اليساري النقي”.

وتابع: “لكن أن يصف ضمنا نواب الأمة بـ”البهيمة” فهذا سلوك غير مقبول وينم عن قلة أدب وترابي، أعتقد يجب ألا يعار انتباها كبيرا لأن الشعبوية والاختلاق كما فعل أمام الكاميرات ستسقطه لوحدها، المسار طويل والمعقول رصيد لا ينفد”.

وقال بلافريج في جلسة المصادقة على قانون المالية بمجلس النواب بأنه “لا أفهم لماذا يخافون من الديمقراطية، ويجب أن نحكي كيف جرت الأمور بعد منتصف الليل، تم تشكيل لجنة لصياغة المادة 9”.

وأورد بأنه “واش أنا بوحدي نخلي التصويت ونمشي للجنة، وجاء عندنا رئيس لجنة المالية قرأ علينا اتفاق ولم نتسلم أي ورقة، (ماعمري تنصوت أو تنسني على شي حاجة ماقريتهاش، أنا ماشي بهيمة، أنا حتى نقراها”.

حينها انتفض النواب أغلبهم من حزب العدالة والتنمية في وجه عمر بلافريج لمطالبته بسحب قولته، الذي أوضح بأن “كلمة بهيمة مسحوبة مكاين مشكل، ولكن لا أصوت إلا بعد القراءة، ولن أعتذر (لي فيه الفز تيقفز)”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

“العنصرية” ضد مهاجرين من جنوب الصحراء تجر لفتيت إلى المساءلة

"العنصرية" ضد مهاجرين من جنوب الصحراء تجر لفتيت إلى المساءلة