بحضور الدكالي والداودي وغياب بنعبدالله.. لشكر يعلن الخصام مع الفكر اللاعقلاني في حفل المصالحة

شدد إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، زوال اليوم، أن “الخصام يجب أن يكون مع الفقر والفكر اللاعقلاني والتقليدي الأعلمي والانحراف السياسي العمومي”.

وأضاف لشكر في كلمته بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس الحزب، بـ”أنهم كانوا يقولون أن الاشتراكية ليست من الإسلام، وكنا نقول لهم الإسلام لم يأت بالرأسمالية حينها تم تفجرت العبقرية المغربية بإبداع جديد”.

وأوضح في لقاء المصالحة الذي يصادق ذكرى استشهاد مهدي بن بركة، أن الحزب” رسالة جيل لجيل رحلة جماعية طويلة وشاقة بحيث ظل قادرا ومبادرا ينسج سيرته الخاصة، وأدى الضريبة بكل المقاييس نتيجة لمواجهته للظلم والاستبداد وتزوير الإرادة الشعبية”.

وإلى جانب بعض قيادات الحزب السابقين والحاليين، حضر للحفل كل من الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، وعبد الحكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزار بركة الأمين العام لحزب الإستقلال.

وحضر لحسن الداودي القيادي في حزب العدالة والتنمية، وكان من اللافت غياب الأمين لحزب التقدم والاشتراكية إلا أنه حضر أنس الدكالي الذي تم طرده من الحزب، فيما لم يحضر أي ممثل عن الأحزاب المحسوبة على اليسار بالمغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى