سيدي سليمان.. فعاليات حقوقية تدقُ ناقوس خطر “فوضى تراخيص حمل السلاح”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

دق مجموعة من الفاعلين المدنيين وعدد من الحقوقيين، والمنضوين تحت لواء الجمعيات المهتمة بمجال القنص، ناقوس خطر تفشي حمل السلاح الذي يمنح للأعيان على مستوى إقليم سيدي سليمان، وذلك بعدما تكررت بشكل ملفت للنظر عملية استعمال الأسلحة النارية في النزاعات القبلية، والسرقة من خلال اعتراض سير المارة بمنطقة بني احسن.

ووفقا لإفادة مجموعة من الحقوقيين والجمعويين بينهم أحد أعضاء جمعية القنص، فإن عدد الأشخاص المرخص لهم على مستوى إقليم سيدي سليمان، لا يتناسب إطلاقا مع الوضعية الاجتماعية والمادية لبعض الأشخاص الذين تم الترخيص لهم بحمل السلاح، ما يجعل عددا من هواة القنص يتقاطرون على عمالة سيدي سليمان، قصد الحصول على التراخيص المطلوبة، والتي يتم التأشير عليها من طرف رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة سيدي سليمان.

هذا، ويسود استنفار كبير بولاية أمن القنيطرة، وولاية الرباط، بخصوص تضخم عدد التراخيص الممنوحة لطالبي حمل السلاح، حيث من المرتقب أن تحل لجنة تفتيش مركزية من أجل التحقيق و التدقيق في ملفات المستفيدين من رخص حمل السلاح الناري، و كذا الكشف عن مصير التحقيقات الخاصة بجرائم إطلاق الرصاص التي وقعت في الآونة الأخيرة على مستوى إقليم سيدي سليمان.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا