مغاربة ينخرطون في حملة عالمية لـ”إنقاذ كوكب الأرض”

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

انخرط مغاربة في الحملة العالمية  !AllinforClimateAction# عبر التوقيع على عريضة بموقع “change” للمطالبة بـ”تنفيذ خطط تكيف حازمة بشأن تأثيرات المناخ، سيما بالنسبة لمن هم أكثر تعرضا للضرر، والانخراط في تخطيط شامل للتنبؤ بالآثار والمشاركة في تخطيط عالمي لمواجهة هذه التغيرات وتوفير تمويل ملائم”.

وجاء في العريضة  أن ” المناخ بلغ مرحلة حرجة، ولدينا حالة طوارئ مناخية، والإجراءات المتخذة اليوم ستحدد مستقبل الغد، والسنوات المقبلة سوف تسجل في التاريخ لأنه سنكون آنذاك إما قد أنقذنا كوكبنا أو قمنا بتدميره، نحن نشطاء في مجال البيئة والمناخ ونريد حل أزمة المناخ على الصعيد الدولي، إنها تشكل أزمة عالمية وبالتالي تتطلب استجابة عالمية’، وهنالك فرصة فريدة: قمة المناخ وأهداف التنمية المستدامة في نيويورك في شهرشتنبر، حيث يجتمع كل زعماء العالم، ولقد سئمنا من الأعذار والخطابات المملة، الناس اليوم يقومون بإضرابات على الصعيد العالمي وسوف نستمر في جعل أصواتنا مسموعة، نحن نطالب بإجراءات واقعية! ونطالب بها الآن!”.

ودعت العريضة إلى “الإعلان حالة طوارئ مناخية كطريقة لتثقيف الجماهير النائمة، وتربية أطفالنا على أن يكونوا خداما جيدين للطبيعة والاعتراف بدورهم في النظام الإيكولوجي العالمي وصحته، وأيضا “الوقف الفوري لتمويل ودعم الوقود الأحفوري وتدمير المناخ، وإزالة الإعانات المتعلقة بالوقود الأحفوري وجعله أمرا غير قانوني لأي بنك، أو سوق، أو حكومة، أو أي مؤسسة إقراض بأن تمول، أو تتاجر، أو تقوم بتأمين مشاريع الوقود الأحفوري، أو إزالة الغابات، أو تدمير المناخ”.

وطالبت بـ”نقل الاقتصاد بشكل عادل وتحويله، بما في ذلك الصناعات المتعلقة بالوقود الأحفوري وتدمير المناخ، وضمان أن يكون العمال في صميم هذا التحول مع مراعاة كرامة جميع أنواع الأعمال، مدفوعة الأجر أو غير مدفوعة الأجر، للرجال أو النساء”، و”السماح للطاقات المتجددة بالازدهار. إزالة جميع العوائق التي تقف أمام تطور الطاقات المتجددة وخلق برامج دعم لتمكين الجميع من الحصول على طاقة نظيفة ومتجددة، وإنجاز أنظمة مواصلات عامة متماسكة ونقل غير باعث للغازات”.

ونادت بـ”ضمان أن أنظمتنا الغذائية تدعم الأنظمة العالمية للمحافظة على الحياة. وتعزيز تغذية ضئيلة الأثر– أساليب زراعية تسعى لخفض انبعاثات الكربون، الخفض من استهلاك اللحوم، المزيد من الأغذية النباتية، والقضاء على هدر الأغذية”، واحترام رئات الأرض، وإنهاء إزالة الغابات وإزالتها من سلاسلنا الإنتاجية، والاعتراف بحقوق الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية باعتبارهم القيمين على أرضهم”.

وناشدت بـ”القيام بإعادة التشجير على نطاق واسع، وإعادة تصور دور الطبيعة في عالمنا ودولنا ومدننا أو دور الإنسانية كجزء من الطبيعة، و”خفض بشكل جذري من الاستهلاك وتنفيذ خطط محكمة من أجل اقتصادات مستدامة من الناحية الإيكولوجية، بما في ذلك وقف النمو المركز على المجتمعات، التوصية باقتصادات دائرية وخالية من النفايات”.

وأكدت بأنه “ينبغي على زعماء العالم أن لا يتجاهلوا بعد الآن الملايين من الناس الذين يتظاهرون في الشوارع بشأن العمل المناخي، سوف نقوم بالتعبئة دوليا لجعل الزعماء يتخذون إجراءات بشأن المناخ، وحين يجتمع قادة العالم بمدينة نيويورك سوف نكون هناك وسوف نسلم الوثيقة الأكثر توقيعا في العالم بشأن اتخاذ الإجراءات حول تغير المناخ، حتى ذلك الحين، نحن نراقبهم بحرص، لن نسقط بدون معركة، سوف نستمر في الاحتجاج حتى تتصرف الحكومات، سوف نكون هناك!”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

صورة حصرية للملك بباريس رفقة مغربيات

صورة حصرية للملك بباريس رفقة مغربيات