بنبرة متأثرة.. أخنوش يتحدث عن فقدانه 10 أفراد من أسرته بأكادير – فيديو

بالعربية LeSiteinfo - ياسين كوسكار

كشف رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أن أسرته عاشت فترة صعبة جدا، إثر فقدانها 10 أفراد في الزلزال الذي ضرب مدينة أكادير يوم 29 فبراير عام 1960، ضمنهم شقيقيه عبد الله وصلاح الدين اللذين كانا يبلغان من العمر 7 و9 سنوات.

واستحضر أخنوش تفاصيل المأساة التي أودت بحياة أفراد عائلته، بنبرة ملؤها التأثر، حين كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للجامعة الصيفية للشبيبة التجمعية، مساء اليوم الجمعة، بمسرح الهواء الطلق في عاصمة سوس، قائلاً إن والدته قضت ساعات تحت الأنقاض قبل أن يتم إنقاذها.

وزاد المُتحدث ذاته، أنه بالرغم من حجم المأساة فإن والديه لم يفقدا الأمل، إذ رزقا بعد مرور سنة على الحادث الأليم بمولود آخر، في إشارة منه إلى نفسه.

كما أردف رئيس حزب الحمامة، قائلاً إن والده عاد إلى مدينة أكادير، وأقام مشاريع استثمارية، داعيا شبيبة حزبه إلى التغلب على الصعاب وعدم اليأس والاستسلام، لأن الفشل يعطي دفعة قوية نحو النجاح.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

أخنوش يتنبأ بانفجار الأغلبية بسبب تصريحات العثماني “غير المحسوبة”

أخنوش يتنبأ بانفجار الأغلبية بسبب تصريحات العثماني "غير المحسوبة"