مسؤول بالصحة لــ”سيت أنفو”: لا شلل بالمستشفيات واستجبنا لمطالب الممرضين 

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

قال مسؤول من داخل وزارة الصحة لـ “سيت أنفو” إن “المستشفيات لا تعرف أي شلل بسبب إضراب حركة ممرضي وتقنيي الصحة بالمغرب الذي نُفذ اليوم (الأربعاء 11 شتنبر 2019)، مبرزا أن “نسبة المشاركة لم تتجاوز 6 في المائة، أي 94 في المائة لم يشاركوا، مما يدل على أن الخدمة في المستشفيات مضمونة ومستمرة”.

وأضاف ذات المصدر أن “الوزارة واعية بضرورة الاستمرار على تحسين الظروف بالنسبة للممرضين، لأن القطاع يعرفُ خصوصية، ويعدون إحدى الدعامات الأساسية في منظومة الصحية، وفي إطار الحوار الاجتماعي تم تشكيل أربعة لجان، إحداها مخصص لدراسة الملف المطلبي للممرضين”.

وأوضح بأنه تم “اتخاذ عدة إجراءات لصالح الممرضين، أهمها تمكينهم من المعادلة الإدارية مما يعني أن الحاصلين على الإجازة تم إدماجهم ضمن السلم العاشر، وهذا كلف ميزانية الدولة حوالي 250 مليون درهما، وعولجت أغلب الملفات والباقي نسارع لتسويته، أما المعادلة العلمية سمحت لمن تكون المعاهد الخاصة للوزارة لمدة ثلاث سنوات من معادلتها مع “باك + 3”.

وأفاد بأنه “من يتحدث عن الرفع من المناصب المخصصة للممرضين عليه أن يعرف أن الوزارة كانت تعلن عن 1000 منصب كل سنة ما بين 2015 و2017، أما في سنة 2018 تم توظيف 2900، وهذه السنة بلغ العدد 2000،  مما يدل على أن الوزارة مع المالية بذلت مجهودا حقيقيا من أجل تخصيص مناصب لقطاع الممرضين، ومن المنتظر أن يرتفع العدد”.

وأشار أن “التعويض عن الأخطار المهنية فقد تمت زيادة حوالي 400 مما مكن الممرضين من الحصول على أجرة أفضل من الحاصلين على الإجازة في سلك الوظيفة العمومية، أما الدليل المرجعي للمهن والكفاءات قدم للنقابات السبع الممثلة في لجنة الممرضين قبل شهرين، وبصدد المصادقة عليه في اللجنة”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

البحث متواصل عن القتلى.. معطيات جديدة عن ضحايا فاجعة الراشيدية

البحث متواصل عن القتلى.. معطيات جديدة عن ضحايا فاجعة الراشيدية