الطليعة: “فرنسة التعليم” قرار طبقي.. والحكومة تعادي الطبقة العاملة

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

جدد حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي التأكيد على رفضه لـ “تمرير القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين”، مبرزا أنها “سابقة غريبة من نوعها، وبسرعة هائلة”.

وأضاف بيان حزب الطليعة يتوفر “سيت أنفو” على نسخة  منه، أن “تمرير القانون الإطار  لمنظومة التربية والتكوين تحكمه خلفيات طبقية واضحة هدفها الإجهاز على الحقوق المشروعة لأبناء وبنات المغاربة في تعليم عمومي مجاني وجيد، والدفع بالخوصصة القسرية لقطاع اجتماعي استراتيجي”.

واعتبر أن تمرير القانون  “في غرفتي البرلمان بسرعة قياسية كشفت حقيقة الأدوار اللا شعبية واللا ديمقراطية للمؤسسة التشريعية وفي تجاوز للدستور نفسه الذي حسم في اللغة الرسمية للبلاد وتوصيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين المتعلقة بلغة التدريس”.

وأكد أن “تمرير قانون الإطار يتناقض والمنهجية الديمقراطية التي تتطلب استشارة شعبية فيما يتعلق بهذا القانون بما في ذلك اختيار لغة التدريس تمشيا مع الأعراف الدستورية”.

وثمن الحزب موقف “نائبي فدرالية اليسار الديمقراطي في الغرفة الأولى، ونواب الكونفدرالية الديموقراطية للشغل في التصويت ضد القانون المذكور، كما يندد بإصرار الحكومة على تمرير مشروع قانون الإضراب الذي يجرد الطبقة العاملة من أهم وسيلة للدفاع عن حقوقها وكرامتها”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا