الرباح والداودي يهددان بتفجير “البوطة”

يبدو أن جميع وزراء العدالة والتنمية، عازمون ومصممون على الاقتراب من “البوطة” والسعي إلى رفع يد الدولة عن دعمها، ومن تم ارتفاع أثمانها دون خوف من انفجارها في يد هؤلاء.

فبعد نفس الدعوات التي قدمها الوزير الإسلامي عزيز الرباح وزير الطاقة في أكثر من مناسبة بضرورة رفع يد الدولة عد دعم “البوطة” وبعد تهديدات الوزير الإسلامي الأخر، لحسن الداودي وزير الحكامة، وتهديده باقتراب رفع الحكومة للدعم المخصص للبوطة بمجرد الانتهاء من سجل الفقراء، ها هو الوزير الاسلامي الآخر، مصطفى الرميد، وزير الدولة في حقوق الإنسان، يوصي برفع الدولة ليدها عن “بوطة” الشعب المغربي.

وحسب مقال نشرته جريدة الأسبوع، فإن الوزير الرميد وفي تقريره حول تطور حقوق الإنسان في المغرب، الذي قدمه الأسبوع الماضي، كشف عن ضرورة استكمال إصلاح صندوق المقاصة، الذي يقتضي رفع الدعم عن البوطة التي يستفيد منها الفلاحون الكبار والفنادق الكبرى، داعيا إلى التفكير في دعم مباشر للفقراء ورفع الدعم عن صندوق المقاصة برمته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى