بنعتيق يراهن على “أب الفنون” لتحصين هوية “مغاربة العالم”

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

شدد عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، على أن الفنّ هو بمثابة الركيزة الأساسية لتحصين هوية المغاربة المقيمين بالخارج وجعل جسور التواصل بينهم وبين بلدهم الأصلي ممتدة.

وأبرز بنتعيق، مساء أمس الخميس، بمناسبة الإعلان عن إطلاق العروض المسرحية الخاصة بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، برسم 2019-2020، أن المغزى الأساسي من هذه العروض المسرحية هو صون هوية مغاربة العالم، معتبرا أن “إقبالهم على مشاهدة العروض المسرحية التي تنظم بمبادرة من وزارة الجالية، وبشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ووزارة الثقافة، سيقوي المنتوج الفني والثقافي الموجه إلى أفراد الجالية، وسيقوي أواصر الارتباط بينهم وبين الفنان المغربي”.

وأوضح بنعتيق أن إطلاق العروض المسرحية الموجهة إلى أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، والذي يأتي تكريسا لاستراتيجية وطنية للتعاطي مع مغاربة العالم قائمة على ثلاث دعامات ( توجيهات الملك، مقتضيات الدستور، البرنامج الحكومي)، يرمي إلى “حماية هوية المغاربة في الخارج وتحصينها، ليظل مغاربة العالم مرتبطين دائما بأصولهم، كما أننا ندافع عن حقوقهم لتكون كرامتهم مصونة ومحمية، وليتعزز دورهم الرئيسي في التنمية ببلادنا لتأخذ مكانتها اللائقة بين الأمم”.

وأبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أنه “بدون تحصين هوية مغاربة العالم يمكن أن يتعرض أبناؤنا لأخطار في بلدان الاستقبال”، موضحا أنه “بالاضافة إلى تحصين هوية مغاربة العالم، نحن نهدف إلى جعل الفن المسرحي أداة لتكريس قيم التعايش مع الآخر وقبوله واحترامه والاندماج معه، خاصة أن مجتمعات بلدان الاستقبال أصبحت تعرف مزيدا من التعقيدات، من تجلياتها الصعود المتنامي للأحزاب اليمينية المتطرفة، وجعل الأحزاب السياسية قضايا المهاجرين أداة للوصول إلى الحكم، علاوة على تعقيدات انتشار التطرف”.

من جانبه، أشاد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، في ذات المناسبة،بالفنانين المغاربة، وبالمسرح المغربي على وجه الخصوص ” لأنه أعطى الشيء الكثير للثقافة والهوية المغربيتين، وساهم في التعريف بالثقافة والثرات المغربيين لدى الجالية المغربية،  وإطلاق برنامج العروض المسرحية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج يعد مناسبة للتعريف بالتراث والحضارة والتاريخ المغربي”، منوها بالمجهودات التي تقوم بها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة فيما يخص صون وحماية الهوية المغربية لدى مغاربة العالم.

يشار أن وزارة المنتدبة المكلفة بالجالية المغربية أعطىت، أمس الخميس، بحضور رئيس الحكومة، الإنطلاقة الرسمية للعروض المسرحية لفائدة مغاربة العالم، والتي تشمل 300 عرض مسرحي، موزعة ما بين العربية والأمازيغية (51 عرضا مسرحيا باللغة الأمازيغية).

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الفيفا تستعيد ذكريات أسطورة “الأسود”

الفيفا تستعيد ذكريات أسطورة "الأسود"