“فرنسة التعليم” تشعل حرب “الكلاشات” بين العثماني وبنكيران

بالعربية LeSiteinfo - نعيمة المباركي

استغل سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، لقاءا حزبيا للرد على سلفه عبد الاله بنكيران، الذي هاجم العثماني ومن معه، عقب موقف الأمانة العامة للبيجيدي من التصويت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين، بالامتناع عن مواد الفرنسة والموافقة على القانون برمته.

وقال العثماني، صبيحة اليوم الأحد، في ندوة رؤساء الفرق بالمعارضة على مستوى مجالس الجهات ومجالس العمالات والاقاليم والجماعات والغرف المهنية، إن حزب العدالة والتنمية هو حزب مبني على مبادئ ومرجعيات واضحة، وإنه سيبقى دوما وفيا لمبادئه ولتوجهاته، وعلى رأسها مبدأ الوطنية بمفهومها الشامل ” نتشبت بها ونعض عليها بالنواجد وندافع عنها باستماتة”.

بيد أن هاته المبادئ عليها ان تكون واقعية، يوضح العثماني، ف” الممارسة الواقعية تقتضي التصرف في تدبير الشؤون بالإضافة إلى الإستقامة والنزاهة، بالبحث عن مصلحة الوطن والمواطن، وليس على المصالح الذاتية”.

وشدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية على أن حزبه يتعرض لهجمات وصفها بالباطلة، والمبنية على أمور مغلوطة ومضخمة، مؤكدا أن من ” يهاجمون الحزب لا يستطعون مهاجمته في ملفات عميقة كسوء التدبير، وإنما غير بالطشاش، فلذلك لن تنجح هجوماتهم حتى وإن استعملوا فيها كل تلك الأسلحة الثقيلة التي يتوفرون عليها، ونحن سنبقى صامدون، وسنتصدى لتلك اللوبيات ولأصحاب المصالح غير المشروعة، نعم ستنصدى لهم بكل ما أوتينا من قوة”.

وخلص العثماني بالتشديد على كون البيجيدي هو “حزب المؤسسات وليس حزب الأفراد، ويسير وفق القوانين والقواعد المبني عليها التدبير الجماعي، كما التدبير الوطني، وعليه أن يعتز بمؤسساته، التي بدونها كل شيء سيذهب لحال سبيله، ولن يبقى سوى الآراء التي ” تتراقص”، حزبنا حزب الحق والقانون…حزبنا كما كان وكما هو اليوم وكما سيبقى دوما، حزب قوي متماسك رغم صعوبة الظروف المحيطة به، دوليا واقليميا ووطنيا، ولو نسبيا، فل تخافوا على العدالة والتنمية”.

 

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

تفاصيل “تأجيل” لقاء وزارة التربية الوطنية مع النقابات

تفاصيل "تأجيل" لقاء وزارة التربية الوطنية مع النقابات