بلخياط لـ”سيت أنفو”: رافضو “فرنسة التعليم” يُريدون “تكليخ” أبناء الشعب

بالعربية LeSiteinfo - محمد فرنان

انتقد منصف بلخياط، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، بشدة، من يروج أن مشروع القانون الإطار حول التربية والتكوين الذي صودق عليه في مرحلته الأولى بلجنة التعليم والاتصال والثقافة بمجلس النواب يوم أمس، بأنه “ضد الهوية” مستعملا تعبير “حاشا”.

وقال القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار على هامش لقاء “20 سنة مسار حافل وتعزيز للثقة” بالعاصمة الرباط، في تصريح لـ”سيت أنفو” إن “اللغة العربية والأمازيغية فوق رؤوسنا، لكن اليوم العالم تغير، وعاد قرية صغيرة، ومن لا يتحدث اللغات الأجنبية لا يمكن أن ينجح في عالم اليوم”.

وأضاف متحدثا عن نفسه “شخصيا درستُ في المدرسة المغربية وفخور بهويتي”، مضيفا “باسبور واحد لي عندي لي هو المغربي لخضر.. وفي نفس الوقت أتحدث أربع لغات، مما يجعلني أشعر بأنني ناجح في حياتي”.

وأكد “القانون الجديد سوف يساعد أبنائنا وبناتنا لكى يتحدثوا، أولا، اللغة العربية والأمازيغية، وفي نفس الوقت يدفعهم نحو دراسة اللغات الأجنية التي ستجعلهم ينجحون في حياتهم”.

وشدد أن “العلم منفعة، نحن نقول أن أبنائنا يجب أن يتعلموا العربية والأمازيغية واللغات الأجنبية، والبعض يقولون، أن اللغات الأجنبية (غا تكلخهوم، راه هوما لي بغاو أكلخوهوم)، في إشارة إلى رافضي القانون الإطار.

 

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هكذا علّق عزيز أخنوش على خطاب العرش

هكذا علّق عزيز أخنوش على خطاب العرش