توتر بين البيجيدي ووزير الأوقاف بسبب “استغلال المساجد”

أفاد مصدر مطلع أن سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ومجموعة من قياديي البيجيدي، مستاؤون من القرار الأخير الذي أصدره أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، والقاضي بمنع الأحزاب، من استغلال المساجد لجمع الأموال تحت ذريعة التماس الإحسان العمومي.

وأوضح ذات المصدر أن توترا واضحا ساد العلاقة التي تجمع كلا من وزير الأوقاف وقادة البيجيدي، على خلفية منع استغلال المساجد خدمة لأهداف سياسية محضة، والتشديد على حياد بيوت الله، والقائمين عليها.

وشدد المصدر على أن ” البيجيدي هو المقصود الأول بهذا المنع، لأنه، ومع اقتراب الاستحقاقات، يحول مناضلو العدالة والتنمية المساجد إلى أماكن للدعاية الانتخابية، متناسين أنها دور للعبادة وليست لممارسة السياسة، في خرق سافر لمبدأ حياد دور العبادة والقائمين عليها”.

وعممت مندوبيات الوزارة بمختلف أقاليم المملكة، مذكرات يحث فيها وزير الأوقاف مندوبي وزارته الحرص على “تفادي استغلال دور العبادة للقيام باكتتاب مالي لتقديم المساعدات للمواطنين أو خدمات معينة، أو ترميم المساجد”، مع التشديد أن ذلك من اختصاص الولاة والعمال.

وأوضح وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، في أكثر من مناسبة، أن إلتماس الإحسان العمومي منظم بالقانون، وأن الجمعيات المرخص لها بذلك عليها التقيد بالأماكن والوسائل التي يحددها لهم الولاة والعمال بصفتهم السلطة المختصة بالترخيص بالالتماس طبقا للقانون، وخارج نطاق المساجد.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى