قال للجنة المراقبة: “أنا برلماني”.. “سيت أنفو” تكشف كواليس ضبط البرلماني “النقال” داخل الامتحان

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت عقب ضبط نور الدين قشيبل، عضو حزب العدالة والتنمية، وبحوزته ثلاث هواتف نقالة، خلال اجتيازه الامتحان الجهوي للسنة أولى باكلوريا، بإحدى المؤسسات التعليمية بالرباط، كشف مصدر مطلع من داخل أكاديمية التعليم، حيثيات هذا الموضوع.

وأكد المصدر نفسه، أن اللجنة المكلفة بالمراقبة، هي من كشفت الأمر، بعدما سمعت هاتف البرلماني يرن، لتعطي أوامر صارمة بتفتيشه، بعدما حاول في البداية الانكار.

وأوضح المصدر ذاته، أن اللجنة التي تتكون من عدة مراقبين، حينما كانت تتواجد بالقاعة سمعت هاتفا يرن، وبعد مرور دقائق تم تحديد مكانه، لأن الهاتف ظل لمدة طويلة وهو يرن دون توقف.

وأضاف المصدر، أن المرشح انكر في البداية أنه يتوفر على الهاتف، لكن بعد إخضاعه لعملية التفتيش، تبين أنه يحمل ثلاث هواتف نقالة، ليتم إخراجه من القاعة، واتخاذ الإجراءات القانونية.

وأفاد المصدر، أن نور الدين قشيبل حاول إخبارهم بكونه برلماني عن حزب “البيجيدي”، بعدما تم إخراجه من القاعة، لكن المراقبين أصروا على تطبيق القانون.

وكان قشيبل قد وجه توضيحا إلى ادريس الأزمي، رئيس فريق البيجيدي بمجلس النواب، يقول فيها “اتجهت كباقي التلاميذ إلى إعدادية العرفان بالرباط بسيارتي ونزلت منها ودخلت المؤسسة كباقي التلاميذ، ومن بعد التحقت بالقاعة رقم 2 لاجتياز امتحان اللغة الفرنسية وبعد عشرين دقيقة تفاجأت بمدير المؤسسة ومعه أحد الأعوان دخل القسم وجاء عندي وطلب مني الوقوف وبدأ يفتحصني وطلب مني هواتفي فأمددتهم له”.

وأردف البرلماني “البيجيدي” قائلا : “من بعد طلب مني أن أذهب معه إلى مكتبه فسألني عن شخصي وهويتي وعملي، فقدمت له كل الشّروحات ومن بعد قال لي يجب أن تنتظر مدير الأكاديمية فانتظرته أكثر من ثلاثة ساعات ومن بعد جاء النائب واعتذر لي عن تعذر مدير الاكاديمية من المجيء لإتزاماته”.

وكشف المتحدث نفسه، أنه تلقى وعودا بمعاودة الاتصال به من قبل مدير أكاديمية التعليم في وقت لاحق.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

ضبط 12 طنا من المواد الغذائية الفاسدة كانت في طريقها لأسواق سيدي بنور

ضبط 12 طنا من المواد الغذائية الفاسدة كانت في طريقها لأسواق سيدي بنور